حـ(ق الطيار السعودي بندر القرهدي، حالة من |لـــ⊂ـــزن وlلحـjن اجتاحت مواقع |لتـg|صل الاجتماعي، بعد انتشار Oـقطع فيـ⊂يـg لطيار سعودي يدعى “بندر القرهدي”، أحرقه أحد أصدقائه وهو في سيارته، ليتوفى فور وصوله للمستشفى.

 

 

حـ(ق الطيار السعودية بندر القرهدي

حكاية حـ(ق الطيار السعودي بندر القرهدي بدأت عندما انتشر Oـقطع فيـ⊂يـg لشاب سعودي يصـ، ،ـرخ بشـــ⊂ة من الألم، ويوجه حديثه لصديقه قائلًا: “آه.. آه يا رب.. ويش سويت أنا.. انـL أخوك”، كان الصراخ عاليًا جدًا من شدة الألم، ويرجعه البعض لشدة صــ⊂مة بندر في صديقه.

 

حـ(ق الطيار السعودي بندر القرهدي، فيتو

|ثــ|ر Lلفيـ⊂ يـg الصادم لحرق وصراخ الطيار السعودي بندر القرهدي غـ، ،ـضب نشطاء مواقع |لتـg|صل الاجتماعي في العالم العربي، الذين عبرو عن غضبهم، ووصفوا ما ⊂ــدث لبندر الغرقدي بأنه: “غدر الصحاب”.

 

 

حكاية حـ(ق الطيار السعودي بندر القرهدي

أخذ نشطاء مواقع |لتـg|صل الاجتماعي في سرد الحكاية المؤلمة لحرق الطيار السعودي بندر القرهدي، مؤكدين أن الطيار السعودي بندر الغرقدي كان شابًّا قويًّا، في بنيانه الجسدي، قام بعض أصدقائه باستدراجه، واتصلوا عـLــيه هاتفيًا لمقابلتهم.

واستطرد أحد الشهود في سرد حكاية حـ(ق بندر القرهدي، قائلًا: أن أصدقاءه “تظاهروا بأنهم يريدون التصالح معه، حتى ركـ، ،ـب السيارة، وقاموا بإنزاله في مواقف البدروم، في مشروع الأمير فواز، وقيدوه في المقعد، وأشعلوا |النـــ،،ــير|ن في السيارة، ثم هربوا تاركين بندر بداخل السيارة”.

 

 

والأمر لم يتوقف عند ذلك، فقد تمكن الطيار السعودى من النزول من السيارة لكن بعد أن تعرضه للآلم ⊂ــرgق شديدة، وأخذ في إطلاق صرخاته الأخيرة، عن غدر أصدقائه به، ونظرًا لقوته البدنية تمكن من السير حتى وصل إلى المركز الصحي في مشروع الأمير فواز، الذين حاولوا إسعافه لكنه توفي، وقبل Gفــ|ته نطق اسم أحد أصدقائه الذين أحرقوه.

 

خلافات حول حـ(ق الطيار السعودي بندر القرهدي

وأكد نشطاء مواقع |لتـg|صل الاجتماعي أن الطيار السعودي بندر طه القرهدي، يعمل كابتن طيار في الخطوط الجوية السعودية ويحمل الجنـــШــية السعودية، وهو في العقد الرابع، متزوج ولديه أطفال.

 

أكملت شـ، ،ـرطة محافظة جدة حكاية حـ(ق الطيار السعودي بندر القرهدي، عندما قبضت عـLـي الجاني، ليشير تقرير الشرطة إلى وجود خـ، ،ـلاف سابق بين الطيار وأحد أصدقائه، دفع الثاني لحرق بندر القرهدي.

 

 

والد الطيار السعودى طه القرهدي، عبر عن صـــ⊂oــته لحرق ابنه الطيار، وكتب عـLـي حسابه بالفيس بوك، قائلًا: “أنا والد المغدور بندر.. شهيد حريق الإسكان الجنوبي.. ظهرت بعض المقاطع المؤلمة لولدي وهو يسأل “أنا وش سويت”.. أحيل هذا السؤال إلى القتلى لعلهم يجيبون”.

وتابع طه القرهدي رسالته المحزنة، فقال: “أحيل أمري وأمر ابني وأمر أسرتي إلى سيدي ولي العهد وأمير منطقة مكة ومحافظ جدة.. إن هذا السلوك ⊂خيل عـLـي مجتمعنا وقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا، ولا شـ، ،ـك أنه سلوك مشين ومعيب، لا ترضون به، ولن نرضاه”.

وقال طه القرهدي: “أبغي القصاص من القتلة |لـoـجرoــين الذين غدروا بابني الشهيد بندر طه محمد عبيد القرهدي وقتلوه غيلة عن سابق إصرار وترصد بسكب مادة البنزين عـLـي جسده وأشعلوا |لنـ|ر فيها”.