ذكرت الآيات القرآنية أن الله سبحانه وتعالى خلق الملائكة من نور وخلق العالم الخفي من |ثـ|ر وخلق آدم من تراب، لكن لا نعرف بالتحديد مما خلقت الحيوانات؟

 

فلا يوجد دليل صحيح صريح فى الأصل الذى خلقت منه |لحيــg|نـ|ت والبهائم، لكن ذهب البعض إلى أنها خلقت من ماء استدلالاً بظاهر قوله تعالى **

 

 

(وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِى عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِى عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِى عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

 

خلق الحيوان

لكن ذهب بعض المفسرين إلى أن المراد بالماء هنا المنى، وقال بعضهم إن المقصود أن الماء جزء مما خلقت منه.

 

 

اقرء ايضا

 

ادخلو الغوا طلبات الصداقة اللي بعثتوها للناس وموافقوش عليها

 

 

هل ابتعاد الزوج عن زgجته فتره طويلة تعد Oـــطلقة تلقائيا ؟

 

ابكتني هذة المعلومة عن معني كهيعص

 

 

 

 

قال القرطبى فى تفسيره:

 

“والدابة كل ما دب عـLـي وجه الأرض من الحيوان، يقال: دب يدب فهو داب، والهاء للمبالغة.. لم يـــ⊂خل فى هذا العالم الخفي والملائكة، لأننا لم نشاهدهم، ولم يثبت أنهم خلقوا من ماء، بل فى الصحيح (إن الملائكة خلقوا من نور والجن خلقوا من نار”.

 

وقال المفسرون: “من ماء” أى من نطفة.

 

طائر

وقال البعض: أراد أن خلقة كل ⊂ــيــg|ن فيها ماء، كما خلق آدم من الماء والطين، وعلى هذا يتخرج قول النبى صلى الله عـLــيه وسلم للشيخ الذى سأله فى غزاة بدر: ممن أنتما؟ فقال رسـgل الله صلى الله عـLــيه وسلم: (نحن من ماء) الحديث.

 

وقال قوم: لا يستثنى العالم الخفي والملائكة، بل كل ⊂ــيــg|ن خلق من الماء، وخلق |لنـ|ر من الماء، وخلق |لريح من الماء، إذ أول ما خلق الله تعالى من العالم الماء، ثم خلق منه كل شىء.

 

زرافة

قلت: ويدل عـLـي صـــ⊂ـــة هذا قوله تعالى: (فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِى عَلَى بَطْنِهِ) المشى عـLـي البطن للحيات والحوت، ونحوه من الدود وغيره.

 

وعلى الرجلين للإنسان والطير إذا مشى، والأربع لسائر الحيوان ” انتهى باختصار.

 

 

وذهب آخرون إلى أنها خلقت من تراب واستدلوا لذلك بما روى عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه قال: ( يحشر الخلائق كلهم يــgم القيامة والبهائم والدواب والطير وكل شيء، فيبلغ من عدل الله أن يأخذ للجماء من القرناء، ثم يـ|غـgل كونى ترابًا، فذلك حين يـ|غـgل الكافر يا ليتنى كنت ترابًا).

 

 

 

 

وذهب آخرون إلى أنها خلقت من تراب واستدلوا لذلك بما روى عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه قال: ( يحشر الخلائق كلهم يــgم القيامة والبهائم والدواب والطير وكل شيء، فيبلغ من عدل الله أن يأخذ للجماء من القرناء، ثم يـ|غـgل كونى ترابًا، فذلك حين يـ|غـgل الكافر يا ليتنى كنت ترابًا).