الجواب: السبب والله أعلم: التنبيه عـLـي Cـظــp الآيات، وأنها كلها جديرة بأن تشكر؛ لأن المحسن بها هو الله  فينبغي للمؤمن أن يشكرها دائمًا، وأن يصدق بما دلت عـLــيه من ⊂ـق الله وتوحيده وأنه رب العالمين، وأنه الخلاق العليم، وأنه المستحق لأن يُعبد ويطاع، فهي نعم امتن الله بها وأحسن بها إلى عباده، فلا ينبغي للمؤمن من العالم الخفي والإنس أن يكذب شيء من ذلك بل الواجب أن يشكر هذه النعم، يعني: أن يشكر الله عليها سبحانه وأن يستعين بها عـLـي طاعته سبحانه، وأن يستفيد منها في سلامة إيمانه وقوة إيمانه وفي خوفه من الله وتعظيمه لله وحقه  الله المستعان. نعم. سورة الرحمن هي إحدى السور في القرآن الكريم. وتحمل الرقم 55 في ترتيب السور. وهي واحدة من السور المكية، أي أنها نـ، ،ـزلت عـLـي النبي محمد (صلى الله عـLــيه وسلم) في مكة قبل الهجرة إلى المدينة. سورة الرحمن تتميز بأسلوبها الجميل والبديع، حيث تكرر فيها عبارة “فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ” (في أي آلاء ربكما تكذبان) عدة مرات، وذلك لتسليط الضوء عـLـي نعم الله الكثيرة التي خلقها وقدمها للإنسان. تتناول سورة الرحمن موضوعات متعددة منها: – تذكير الإنسان بنعم الله العظيمة في الخلق والرزق. – تسليط الضوء عـLـي الخلق والنظام الدقيق الذي يديره الله في الكون. – التأكيد عـLـي عظمة الله وقدرته عـLـي الخلق والبعث. – تذكير الإنسان بالقواعد والنصائح ليتبع طريق الخير والتقوى. سورة الرحمن تعتبر واحدة من السور الجليلة في القرآن الكريم وتتميز بأسلوبها البديع والجذاب. تتألف السورة من 78 آية وهي تسمى “الرحمن” والتي تعني “الرحيم”، وهي واحدة من أسماء الله الكريمة. إليكم بعض من Oــحتـgى وموضوعات سورة الرحمن: التذكير بنعم الله: تبدأ السورة بالتذكير بنعم الله الكثيرة والمتعددة التي أنعمها عـLـي البشر والجن، وتطلب من الإنسان أن يفكر ويتأمل في هذه النعم والآيات الكونية. الوصف الدقيق للخلق: السورة تصف خلق الله المتنوع والمدهش، وتسلط الضوء عـLـي النظام والتناغم في الكون والطبيعة. التأكيد عـLـي العظمة الإلهية: تتكرر في السورة عبارة “فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ” (في أي آلاء ربكما تكذبان) لتذكير الإنسان بأنه كلما نظر إلى حوله سيجد دلائل عـLـي قوة وإبداع الله. النصائح والتوجيهات: تقدم السورة نصائح وتوجيهات للبشر بالتوجه نحو طاعة الله وتجنب السلوكيات السيئة والمعاصي. الإشارة إلى القيامة: تتناول السورة أيضًا البعث والحساب يوم القيامة والجزاء الذي ينتظر البشر والجن بناءً عـLـي أعمالهم. التركيز عـLـي الرحمة: عـLـي الرغم من تناول السورة للعقوبات والتحذيرات، إلا أنها تشير أيضًا إلى الرحمة الواسعة لله تجاه عباده.