مسيحي ي شيخه مريم ، بتحبي مسيحي ؟

رديت ببكا = مكانتش اثار جانبية ، والله م كنت اثار جانبية

_ يعني اي مكنتيش تعرفي؟

= يعني مكنتش اثار جانبية ي مروه ، اسمه يوسف ، هعرف منين انه مسيحي

_ طب وعرفتي منين

رديت وانا بمسح وشي من تـ⊂ــت |لنقـ، ،ـ|ب

= لقيت دكتور زميله بيهزر معاه وبيقوله ي جرجس

_ طب وهتعملي اي ي مريم

= Oــش هعمل حاجه ، Oــش هنزل الكليه ، وربناا قادر ينسيني

ردت بشفقه _ ربناا معاكي

= يارب ، سلام انـL همشي

Oــشيت وانا قلبي بيوجعني ، Oــش عارفه هعمل اي ولا المفروض اعمل اي ، دي تالت سنه ليا ف الكليه ، اول دكتور ⊂خلنـ| كان هو ، محترم ومرح، Oــش متسلط زي باقي الدكاتره ، شايفنا اخواته Oــش طلبه عنده ، بغض بصري عنه ، بس ده ميمنعش انه شفته كذا Oــره وهو بيشرح ، وكان وسيم ، وسيم جدا ، وسيم بدرجه مهلكه ، يمكن عشان كده نص بنات الكليه بيجروا وراه ، ويمكن اكتر

اول دفعه درسلها كان دفعتنا ، وعشان كده Oـــــ⊂ـــدش يعرف عنه حاجه ، Oــش من نفس المحافظه ، فمحدش يعرف انه مسيحي ، Oــش بيسمح لحد يتجاوز حدوده او يقرب منه ، فمحدش عرف انه مسيحي ، فوقعت فيه ، Gقـcـت وأنا Oــش عارفه هعمل اي

تلـp سنين ببني أحلامي معاه ، بدعي ربناا بيه ف كل صلاه وكل وقت ، حلم تلـp سنين أصبح سراب ف لحظات

وصلت G⊂خلت البيت ، البيت ال عايشه فيه لوحــ⊂ى بعد رحيل أهلي ، وال Oــش بغـ، ،ـضب |⊂خله عشان Oــش بيعمل فيا حاجه غير انه بيقلب عـLــيه ذكرياتي ال عشتها مع أهلي .

محاولتش أعمل حاجه غير اني اصلي وادعي ربناا يريح قلبي

______________________

_ مالك ي يوسف ف اي؟

= مريم

_ مالها

= بقالها أسبوعين Oــش بتحضر اي حاجه

_ ايوه واي |لـoـشكله يعني؟

= هو اي ال واي |لـoـشكله يعني ، انتي هتهزر ي أحمد

_ لا انت ال بتهزر ي يوسف ، انـL قولتلك Oـينفـcــش تبص لمريم اصلا

= لي يعني؟

_ عايز تعرف لي يعني ، لأن انت مسيحي ، وهي مسلمه ، يعني مفيش اي امل من انك تبصلها او تتكلم معاها حتي ، Oـينفـcــش وانا قولتلك كده ميه Oــره

= بس انا… انـL

_ انت Oــش عارف انت عايز اي ي يوسف ، وحتي لو عايز مريم وبتحبها ، Oــش هتتجوزك

= لي يعني

_ ي بني انت Oــش بتفهم ، بنقولك انت مسيحي وهي مسلمه ، غلط عندناا انها تتجوز حد غير مسلم ، وأكيد هي Oــش هتعمل حاجه غلط

= خلاص ي أحمد ماشي

_ انـL Oــش عايزك تتـcـلق ف احبال وهميه ي يوسف ، انت اكتر من صاحبي ، بس هي اختي ف ديني ، فمينفعش

= ماشي ي أحمد

___________________

_ حضور المحاضره الجايه بدرجه العملي كلها ، ف ال مستغني عن الماده يغيب

ختمت كلامي وانت ببص لصحابتها كتاكيد ع كلامي، طبعا ظهر صوت عالي تفاعلا مع كلامي وف ال رفض ، وف ال استغرب ، لأني Oــش بتعامل معاهم بالطريقه دي ، ولأن أساسا مفيش حد غايب غيرها تقريباً ، بس هي غايبه وده المهم

_ الصوت ده لو ظهر تاني اعتبروا الدفعه كلها شايله مادتي ، والكلام ال قولته Oــش هيتغير ، والحاضر يبلغ الغايب ، اتفضلوا يلاا

___________________

_ يعني اي يعني ي مروه الحضور بدرجه العملي كلها ؟

= معرفش والله ي مريم

_ انتي متأكده انه يوسف هو ال قال كده

= اه والله ي بنتي ، أصلا بقاله أسبوعين Oــش طايقنا كده ، Oــش زي عادته ، تلاقيها منكده عـLــيه

ختمت كلامها وغمزتلي ، هو قلبي بيوجعني كده لي ، معقول يكون يوسف بيكلم حد ، او بيحب حد ، معقول

= معلش ي مريم انـL اسفه والله

_ لا ولا يهمك

اسفه ع اي ، دي كسرت قلبي بكلامها وبكم التخيلات ال جت ف دماغي

= مريم

_ ها ، نعم

= هتنزلي ولا اي؟

_ اه ان شاء الله هنزل ، خلينا نخلـــ،،ــص بقا

تاني يوم نزلنا فعلا عشان نحضر المحاضره بدل م نشيل الماده واحنا اصلا Oــش ناقصين

⊂خلنـ| وقعدنا ف الاخر خالص برغبتي ، ف محاوله Oــنى انه ميشوفنيش ولا انـL اشوفه ، ف محاوله اني أنسي ، بس أنسي اي ، ده انـL معرفتش أنساه طـgل الفتره ال فاتت

الصمت ال غلف المدرج فوقني ، ومن قبل م |رفع عيني عرفت انه هو من ريحته ال انتشرت ف المدرج

⊂خل وانا خبيت رأسي ورا ال قدامي ، Oــش عارفه لي ، مع اني Oـنتقبه ولو كده Oــش هيشوفني بس ف صوت جوايا بيقول انه عارفني ،

بدأ ينادي اسامي عشوائي عشان يــ|خـــ⊂ الغياب ، وال كان من ضمنهم اسمي

وقفت ، لحظه واحده كانت كفيله تغير دقات قلبي الرتيبه ، خلته عباره عن سيرك مليان اصوات بس

قعدت بعد اتكلم بهدوء اني أقعد

شرح المحاضره وخلص ، وانا خلصت والله

خرجنا اخر ناس من المدرج بحكم الزحمه وان الطلبه كانت كتير

وقبل م اخرج سمعت صوته

_ انسه مريم

= أيوه ي دكتور

_ تعاليلي المكتب ، حالا

وسابني ومشي ، هو انـL عملت اى ، وعملت امتي اصلا،، ده انـL مبحضرش اساسا

_ ف اي ي مريم

= معرفش ي مروه ، دكتور يوسف عايزني

_ ف حاجه ولا ايه

= معرفش والله

_ طب اي ، Oــش هتروحيله

= لا لا هروح بس تعالي مــcـــ|يــ|

_ تمام يلا

___________________

فضلت قاعد مستنيها من اول م ⊂خلت المكتب ، ربع ساعه ولقتها جت هي وصاحبتها

_ هو انـL Oــش قولتلك تعاليلي المكتب

= مانا جيت اهو ي دكتور

_ قولت لوحدك ، اتفضلي ي آنسه برo

= بس ي د…

_ قولت برo

صاحبتها خرجت وفضل انـL وهي ، قاعده Oــرتبكه ، متــgتره ، خـ|يفه ، نفس القعده ال كانت قعداها لما شوفتها اول Oــره من سنتين ، Oـنتقبه Gسط كم البناطيل |لــoــقطـcــه والشعر ال بيبان ف الجامعه ، اي نعم انـL مسيحي بس Oــش معني كده اني بغـ، ،ـضب الارف ال البنات بتلبـــШــه ده بالعكس

قد تكون Oــش البنت الوحيده المحترمه ، بس Oـــــ⊂ـــدش زيها ، يعني Oــش عارف ابص لواحده مسيحيه زيي

فوقت من سرحاني ع حركاتها وهي عماله بتفر١ـــــّـ |يـ⊂يهـ| Gتشـ⊂ ع نقـ|بهـ| كأنها بتتمسك بيه

نفس الحركه ال خطـ، ،ـفتني من اول Oــره شفتها فيهاا

حاولت اظبط صوتي واتكلم معاهاا ، ف نفس الوقت ال قمت فيه عشان اقفل الباب ال سابته مفتوح

_ مبتحضريش لي ي آنسه

ردت وهي بتقوم بـ|رتبـ|ك عشان تفتح الباب ال انـL قفلته

= حضرتك بتقفل الباب لي

_ كده ، انـL حر

ردت بقوه = لا حضرتك Oــش حر ، وافتح الباب

_ والمفروض اسمع كلامك لي

= لأن ديني بيامرني اني مقعدش مع رجل اجنبي عني ف مكان مقفول

رجعنا تاني لاختلافي انـL وهي ف ١لا⊂يـLن ، نفس |لـoـشكله ال Oــش عارف هحلها ازاي ، Oــش عارف لي المفروض احلها اصلا، م اسبها ف حالها وخلاص

فتـــ⊂ـــت الباب تاني احتراما ليها ولاوامر عقيدتها وقعدت ع المكتب مستنيها ترد

= كان عندي ظروف ف البيت

_ اها ، طب ياريت متتكررش تاني ي انسه

= تمام ي دكتور ، بعد اذنك

وقفت وقبل م تخرج من الباب ناديت عليها

_ مريم

التفتتلي بهدوء Gسـ، ،ـكتت

_ لو طلبت منك تتجوزيني ، توافقي؟

وقفت Oــصــ⊂gمـo حوالي خمس دقايق Oــش مصدقه او Oــش متخيله اصلا لحد م ردت

= لا

_ حتي لو قولتلك اني Oــcـجب بيكي مثلا

ردت بقوه غريــ،،ــبه ع طبيعتها المرتبكه المتوتره = حتي لو قولتلي انك بتحبني _ مثلا _ برضه لا

_ حتي لو قولتلك اني هعملك كل ال انتي عايزاه

ردت بقوه |شـــ⊂ = حتي لو قولتلي انك هتجبلي الدنيا كلها تـ⊂ــت رجلي ، برضه لا

رديت بهدوء وانا بلعب بــ|لقلم _ لي

= لأن ربناا سبحانه وتعالي بيقول

” ولا تنكحوا المشركين حتي يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو اعجبكم اولئك يدعون الي |لنـ|ر والله يدعو الي الجنه والمغفره باذنه ويبين اياته للناس لعلهم يتذكرون ” وحضرتك بالنسبالي ف ديني كافر وانا Oــش هغضب ربناا عشان خاطر حد ، اي كان مين

_ تمام ، اتفضلي

قبل م تمشي ناديت عليها تاني

_ مريم

بصتلي وهي ساكته

_ اعتبري كل ال قولته محصلش

ردت وهي بتخرج = ده ال هعمله فعلاً

Oــشيت وسابتني ، بس سابتلي اثـــ،،ــر فضلت افكر فيه ، لى متمسكه بدينها |gي كده ، لي Oـتـcـصبه ليه للدرجادي ، للدرجه ال تخليها تضحي بقلبها ، مانا Oــش طفل عشان معرفش انها معجبه ، ان لم تكن بتحبني ، وoــش غافل عن انها بطلت تيجي الجامعه من يوم م عرفت اني مسيحي

اي نعم ف ناس عندنا ف ديننا Oـتـcـصبه ، بس Oــش متعصبين للدين زيها ، هما متعصبين لفكرهم ، والاثنين ف فرق بينهم السما والارض

انك تتعصب لشيء مقتنع بيه عشان صح، غير انك تتعصب لمجرد فكره اتربيت عليها وoــش شرط تكون صح

كذا Oــره فكرت مع نفــ،،ـــسى ومن قبل م اشوف مريم ، لو الإسلام فعلاً طلع هو ١لـ⊂ين الصح ، احنا هنعمل اي ،

المسلمين ومؤمنين بعيسي زينا وبالتالي لو المسيحيه هي ال صح هما ف |oـــ|ن

إنما لو الإسلام هو ال طلع صح ، إحنا كمسيحين هنعمل اي

ف Gسط كم التساؤلات ال الحت |ـــليـc وع تفكري ملقتش قدامي غير احمد ، عشان افكر معاه انـL هعمل اي

خرجت من عنده وانا Oــصــ⊂gمـo ، Oــش مصدقه هو قال اي ، ولا طلب Oــنى اي ، يتجوزني؟ ازاي يعني ، هو ميعرفش انه غلط ، ولا كان بيختبرني ولا اي Oــش فاهمه ، بغض النظر عن دقات قلبي ال هـ، ،ـربت منه بطلبه بس لا ، Oـينفـcــش ،

هغضب ربناا عشان مين؟ بشر ؟ ، هخسر دنيتي واخرتي عشان مين؟ Oــش مستاهله ،

قبل م افكر اشتمه عشان Gقـcـنى Gسط الافكار دي كلها لقيت مروه جايه جري |ـــليـc

اتكلمت بخــgف

_ اي ي مريم كان عايزك لي

= خدي نفـــШــك الاول واهدي ، ابدا ، كان بيسألني غايبه لي

_ انتي بتتكلمي بجد

= اه والله العظيم

_ واشمعنا انتي ال يسألها بتغيب لي

= معرفش والله ي مروه

_ طب ولما هيسالك ع كده ، خرجني برo المكتب لي

= مروه انتي عارفه مكتبه صح

_ ايوه

= رg⊂ـــي بقا اسأليه كل الاسئله دي ، وال انـL شخصيا معرفش اجابتها

_ خلاص ي مريم اهدي

= تمام ، يلا عشان نروح

_ يلا

______________________

_ الو ، أيوه ي أحمد

= اي ي جو ، ف حاجه ولا اي

_ ايوه، تعالي المكتب عايزك

اتكلم بقـ، ،ـلق = طب انت كويس طيب

_ انـL كويس ي أحمد بس تعالي

= يعني الحوار مهم الغي محاضرتي واجيلك

_ اه ي أحمد ياريت

= دقيقتين وتلاقيني عندك

_ تمام

وفعلا دقيقتين ولقيته بيخـ، ،ـبط |ـــليـc

_ ادخل

= اي ي بني ف اي مهم كده

_ احمد انا…

= أيوه

_ أحمد انا…

= م تنجز ي يوسف ، انت هتعترفلي بحبـــ١ــــّـ، ليا ولا اي ، م تخــ|ــص ي بني

_ أحمد انـL

= هنفضل بقا طـgل اليوم ف أحمد انا…. احمد انا…

قاطعته _ أحمد انـL بفكر ااسلم

رد بفرحه كبيره اول Oــره اشوفه فرحانها

= انت بتتكلم بجد

_ ايوه

حاول يهدي وهو بيسال

= لي؟

رديت بعدم فهم _ لي اي؟

= لي عايز تأسلم؟

_ عشان مريم

رد بعد صمت دام اكتر من دقيقه

= طيب انـL هوديك لشيخ ، تسمع منه عن الاسلام وتستفسر منه عن كل ال انت عـL!!!!!وزo ، بس بشـ، ،ـرط

_ اي

= بعد م تخرج من عنده تقولي هتاسلم عشان اقتنعت ولا عشان خاطر مريم

_ تمام

= يلا بينا

_ يلا

قمنا ، كل واحد ركب عربيته ومشي الاول وانا Oــشيت وراه عشان نروح عند الشيخ ال هيوديني عنده ده ، وصلنا بعد حوالي نص ساعه ، وقفنا عند مسجد ، Oــش عريق وفخم زي المساجد ال ف الأماكن الكبيره ، ولا كان Oـجرد ركنه ناس بتصلي فيها ، لا كان متوسط ، بس فخم ، بسيط وجميل ، Oـجرد رؤيته تريح العين والقلب

أحمد نزل وانا نـ، ،ـزلت وراه ، ودخل المسجد وانا بعده بعد م قلعنا الجزم قدام الباب

عمري م هقدر انكر كم الراحه والهدوء والسلام النفسي ال حسيته اول م ⊂خلت من الباب ، كأن ف حمول ع كتفي كنت شايلها بقالي فتره وجه وقت انها تنزل خلاص ، منظر مريح ، الناس مكانتش كتير ، بس الموجود Oــش قاعد بس ، ف ال بيصلي ، ف ال بيقرأ قرآن

منظر.. منظر مريح… مريح |gي

⊂خل سلم ع الشيخ ال باين انهم معرفه قديمه

_ سلام عليكم ي شيخ محمد

رد الراجل ببشاشه = وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ، ازيك ي أحمد ي ابني

_ الحمدلله ي شيخنا ، انت عامل اي

= الحمدلله ف زحام من النعم ي ابني

_ الحمدلله ي شيخنا ، يوسف اخويا و صاحبي ي شيخ

انظار الراجل توجهتلي بابتسامه هاديه زادته لحيته ال مزينه وجهه

مد ١يـ⊂o عشان يسلم |ـــليـc ، بنفس الابتسامه ال متغيرتش حتي بعد م شاف الصليب ع ايدي

_ اهلا ي ابني ، منور

= بنور حضرتك

_ تعالي اتفضلوا اقعدوا

رد أحمد = لا انـL هصلي الظهر لسه ، بس عايز اقولك حاجه

_ اتفضل ي ابني

= يوسف كان عايز يعرف عن الاسلام ، عشان ياسلم ان شاء الله

_ ده احنا عنينا ليوسف ي ابني

= تسلم ي شيخ

رد بعد م أحمد سابنا ومشي _ ها ي يوسف ، عايز نبدأ منين ؟

= من الاول خالص

_ تمام ، هسألك سؤال

= اتفضل

_ انت مؤمن ان هناك إله واحد

= ايوه

_ حلو ، طب مؤمن ان المسيح هو الله؟

= اايوه

_ ي ابني ، لو قرأت الإنجيل الصحيح ، فليس هناك اي عباره او ايه يـ|غـgل فيه المسيح أنني الله فاعبدوني ، لو استطعت انت او اي مسيحي انك تجبلي عباره واحده ف الانجيل بيقول فيها المسيح ” انني الله ف اعبدوني ” انـL ك الشيخ محمد ، هعتنق المسيحيه حالا ، انـL Oــش هحط اي حد من المسلمين ع المحك واقولك ده هيبقى مسيحي لو جبت الجمله

لا ، انـL ال هعتنق المسيحيه لو جبت الجمله دي

= كمل ي شيخ

_ وف إنجيل يوحنا الاصحاح رقم 5 الايه رقم 30

” انـL لا اقدر ع ان افعل من نفــ،،ـــسى شيئا كما اسمع ادين ودينونتى عادله لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئه الرب الذي ارسلنى “

الذي ارسلى ، يعني رسـgل ، مرسل من ربنا ، Oــش هو ربناا سبحانه وتعالي

اى حد ي ابنى يـ|غـgل اتبعوا الله هو مسلم ، عيسي عـLــيه السلام مسلم ، مدعاش الالهويه ابداا

عندنا ف القرآن ف سوره المائده الايه 116 و117

” وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ “

وده اثبات ان عيسي Oــش هو الاله

ربنا سبحانه وتعالي بيقول ف القران

” وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158) “

يعني انتو مكتوب عندكو ف الانجيل انكو تتبعوا محمد عـLــيه الصلاه والسلام ، انتو عارفين من الانجيل ان فيه رسـgل هيجي من قبل م يجي

_ وطب واشمعنا الاسلام هو الصح

= لأن ربنا سبحانه وتعالي بيقول” ان ١لـ⊂ين عند الله الاسلام “

انتو مفكرين ان ربناا كام ي يوسف

_ 3 ، الاب والابن والروح المقدسه

= احنا بقا عندنا ف القران ف سوره ال عمران

” وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا اللَّهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (62) ” وف سوره المائده

” لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ۘ وما من إله إلا إله واحد ۚ وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم Cـذ|ب أليم “

وعندنا ف القران ف سوره الاخلاص

“قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)”

_ سيدنا عيسي فين ي يوسف

= اتصلب فقتل عشان يكفر عن خطايانا

_ عندناا بقا ف القران ف سوره النساء

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157)

معرفش فضلنا اد اي ، بس فضل يسال وانا اجاوب وهو يصححلي اجابتي ، عنده علم بالقرآن والانجيل ، الإنجيل الصحيح

لحد م جه أحمد

_ اي ي يوسف

جه احمد

_ اي ي يوسف

رد الشيخ = لا يوسف لسه هيقعد معانا شويه

_ طب استناك ي چو

= اه ي أحمد خليك

اتكلم الشيخ _ مــcـــ|يــ| ي يوسف

= معاك ي شيخ

_ عايز تسأل ع اى بقا ، جه وقتك تسأل أنت

= انت لي قولت ان الإسلام هو ١لـ⊂ين الصحيح ، ولى ف ناس بتقول انه عيسي مسلم ، ازاى مسلم وهو نزل بالمسيحيه

_ هقولك ، مبدئيا كده كل الانبياء مسلمين ، كلهم

ربنا سبحانه وتعالى ارسل الرسل بحاجتين ” العقيده والشريعه “

العقيده واحده Oــش بتختلف ، وهى ان تشهد ان لا اله الا الله وان ١لرسـgل المنزل ع قومه بالكتاب المعين ده هو رسـgل من عند الله

يعني

كده الشريعه هي ال بتختلف ، يعني شريعه موسي غير شريعه عيسي غير شريعه محمد صلوات الله عليهم ولكن بيتفقوا ان لا اله الا الله وان ١لرسـgل ده من عند الله ، تمام؟

= تمام

_ يعني مثلا قوم موسي هيقولوا اشهد ان لا اله الا الله وان موسي رسـgل الله ، قوم عيسي يقولوا اشهد ان لا اله الا الله وان عيسي رسـgل الله ، وهكذا لحد م بعث سيدنا محمد، وبما انه خاتم الانبياء والمرسلين، وبعث للجـ، ،ـن والانس فبقت كلمه التوحيد اشهد وان لا اله الا الله وان محمد رسـgل الله، ودي كلمه التوحيد ال ربنا يقبلها وميقبلش غيرها ، توهت مني؟

_ أيوه ، هو يعني اى شريعه

_ يعني منهج ، يعني احكام ، اركان الايمان من ضمنها اننا نؤمن بالكتب السماويه ، ولكن ال متمش تحريفها ، ال البشر ملعبوش فيها ، والانجيل دلوقتي متحرف وبقى الثالوث، فبالتالى هو Oــش صح ، طب تعرف ان سيدنا عيسي لما يــ:ّــزل Oــش هيحكم بشريعته ال انزل بيها ، لا ده هيحكم بشريعتنا احنا ، لان شريعته اتحرفت هيحكم بيها ازاى

كده احنا متفقين ان الرسل كلهم عقيدتهم واحده وكلهم هيشهدوا ان لا اله الا الله فكلهم مسلمين ، وكلمه اسلام معناها الاستسلام الخالص لله، الاستسلام لامره ونهيه دون |cـتر|ض

وكده برضه متفقين ان الكتب ال انزلت ع الرسل اسمها شرائع Oــش اديان ، لان زى م قولتلك ” إن ١لـ⊂ين عند الله الاسلام “

اتكلم احمد _ طب كفايه كده النهارده ي شيخ عشان يوسف تقريباً تـcــب

= ماشي ي ابني ، بس هنشوفك تاني ي يوسف

_ اكيد ان شاء الله ي شيخ

قومنا مشينا انـL وأحمد ، مشي بعربيته وانا Oــشيت وراه ، وصلنا الكليه ونزلنا ، محاولش يتكلم مــcـــ|يــ| ، مقدر اني Oــش مصدق اني طـgل الفتره دي عايش ف وهم ، وهم ، وهم اخرته Cـذ|ب

⊂خلت المكتب وهو ⊂خل ورايا ، فضل قاعد ساكت متكملش ، وانا سرحان Oــش دراي بال حواليا

_ احم ، يوسف

= نعم ي أحمد

_ م تيجي نخرج شويه

= يلا

انـL محتاج اخرج فعلاً ، محتاج افكر هعمل اي

واحنا خارجين لقينا مريم وصاحبتها واقفين ومعاهم شاب كمان ، بس شكله Oــش وش تعليم ، عدي ازاي من أمن الجامعه ده

قبل م اكل ف نفــ،،ـــسى من |لغـ، ،ـيظ ، لقيت ف حاجه غريــ،،ــبه ، هي باين انها Oـتـcـصبه وصاحبتها باين انها متــgتره ، والواد ال معاهم ده شكله صــ١يع اصلا

سبت أحمد وروحت عليهم

اتكلمت وانا ببص لمريم

_ هو اي ال بيحصل هنا

ردت مريم بتــgتر

= مفيش حاجه ي دكتور

اتكلم أحمد بعد م وصلنا

_ هو ف حاجه ولا اي يوسف

= لسه بحاول اثار جانبية ، ف اي ي انسه مريم

رد الواد ال كان واقف بسماجه

= م قالتلك مفيش حاجه ي ابو الكباتن ، واحد وخطيبته

رديت ( بصـ⊂ Oــه ) بعد م استوعبت كلامه ، سالتها

_ خطيبك؟!

اتكلمت مريم بتــgتر وهي بــتــ، ،ــحط ايدها ع |لنقـ، ،ـ|ب بعد م انظار بعض الناس اتوجهت لينا ، وجهت كلامها للواد ال واقف

= م تسكت بقا غلط عليك ، هتبقي ف الشارع وهنا كمان

سالتها بزعيق_ بقولك خطيبك؟

ردت صاحبتها = لا ي دكتور ، ده واحد بيضايقها ف الشارع ، بس Oــش عارفه اي ال جابه الجامعه كمان

قبل م الواد ده يفتح بوقه كنت اعتديت عليه ، فشيت فيه غيظي كله ، انـL أصلا ع اخري من كل حاجه ، يشيل هو بقا ، والله ده كأني كنت مظبطله عضلاتي مخصوص

بعد م فرتكته طبعا واتاكدت انه الحمدلله فلوس الجيم Oــش بترgح ع الفاضي ، وان الحمدلله برضه عضلاتي طلعت جامده يعني Oــش اي كلام

اتكلم أحمد وهو بيـ⊂ـــ|gل يقومني من عـLــيه بعد م الطلبه ابتدت تتلم علينا فعلا

_ خلاص ي يوسف هتموته ف ايدك

شويه وسبته بعد م ايدي وجعتني ، ببص ع مريم ملقتهاش

أمن الجامعه جه |خـ⊂ الواد من ايدي وانا بدأت ادور بعيني عليها ملقتهاش

لغيت مشواري انـL وأحمد وروحت البيت

عدي يوم ، اتنين ، تلـoــه ، اسبوع ، والهانم Oــش بتيجي الجامعه

ع اساس اني محذرتهاش من الغياب ، ماشي ي مريم، ماشي

طـgل الاسبوع مازلت بروح للشيخ محمد من غير م افوت يوم ، نفضل نتكلم لحد م أتعب وبعدين امشي ، طـgل الأسبوع بقتنع اني عايش ف وهم ، طـgل الأسبوع بقتنع بفكره الإسلام اكتر ، ولذلك طلبت من الشيخ محمد يعرفني كل حاجه عنه ، من يوم نزول الوحي ع سيدنا محمد لدلوقتي ، متعطش ليه جدا

ف يوم وف Gسط المحاضره بدور عليها ملقتهاش برضه ناديت عليها ف المايك

_ فين الطالبه مريم محمد ابراهيم

ردت صاحبتها بتــgتر = مجاتش ي دكتور

_ بلغي صاحبتك ان غيابها كتر ، المحاضره الجايه لو مجتش تعتبر نفسها شايله الماده

= ي دكتور…

_ سمعتي انـL قولت اي؟

= حاضر ي دكتور

تاني يوم وزي م توقعت لقـ، ،ـيتهـ| جت المحاضره ، لا وقاعده ف البنش الاول كمان ، الله عليك ي واد ي يوسف وانت مسيطر كده

اول م ⊂خلت لقـ، ،ـيتهـ| حاطه راسها ف الارض وساكته

_ انسه مريم محمد

رفـcــت راسها بعد م بصتلي ، واكتشفت ان عينيها كانت وحشاني ، عنيها ال لحد دلوقتي م عرفش لونهم ، من كتر م هي بتخبيهم وتغض بصرها

= عدي |ـــليـc ف المكتب بعد المحاضره ع طـgل

هزت راسها Gسـ، ،ـكتت وانا بدات اشرح بهدوء وتفاؤل

خرجت من المحاضره وهي جت ورايا لوحدها ، لا مسيطر مسيطر يعني Oــش كلام

⊂خلت وسابت الباب مفتوح ، وانا محاولتش اتكلم وسبتها

فضلت واقفه ف اتكلمت وانا بشاور ليها ع الكرسي

_ اقـoـدي ي مريم

ردت وهي بتقعد = شكراً

اتكلمت بصرامه _ انـL حذرتك قبل كده من الغياب ولا لا؟

= اا.. أيوه

_ وحضرتك غبتي تاني لي

اتكلمت بـcـصبيه غير OـبـLراo وهي بتقف = حضرتك دي حاجه تخصني انـL ، حضرتك ملكش دعوه بغيابي؟

رجعت ضهري لورا ع الكرسي وانا بلعب بــ|لقلم بهدوء وبحط قدامها ورقه

_ تمام حقك ، اتفضلي اقـoـدي بقا

قعدت بحذر بعد م شافت هدوئي ال مكانتش متوقعاه بعد كلامها

اتكلمت وانا بوديلها الورقه ال كانت ف ايدي ، وال كنت مجهزها قبل كده وانا عارف ان ده هيبقى ردها ع سؤالي

_ امسكي

ردت بعدم فهم = اي ده؟

_ امتحان ،

اتفاجئت فكملت ، طبعاً زي م قولتي انـL ماليش ⊂ـق اسألك ع غيــ|بــ١ـــــّـ بس ليا ⊂ـق امتحنك وقت م أحب ، ف اتفضلي

اتكلمت وهي وشك البكا = ي دكتور

اتكلمت بصرامه مصطنعه وانا مستمتع بتوترها ده _ امتحني ي مريم

ردت برجاء طفولي = طب يوم تاني بالله عليك

حاولت امنع ضحكتي عليها_ قولت امتحني ي مريم

ردت برجاء وهي بتضم |يـ⊂يهـ| لبعض زي الاطفال

= طب بكره والله العظيم بكره

حاولت |كتـp ابتسامتي ع طفولتها اللذيده

_ الامتحان ربع ساعه

= ي دكتور

_ كلمه كمان وهيبقوا خمس دقايق

قعدت ع الكرسي بـcـصبيه وغيظ ال قدامي وانا قاعد قدامها ع كرسي المكتب بهدوء ، محاولتش اغض بصري زي م الشيخ محمد قالي وعرفني اثناء م كنا بنتكلم عن الاسلام وتعاليمه ، مقدرتش، فضلت مستمتع بالنظر ليها ، لتوترها ، لارتباكها ، لخجلها ال متاكد انه باين من تـ⊂ــت |لنقـ، ،ـ|ب

_ فاضل عشر دقايق

مردتش وفضلت باصه ف الورقه ، قبل م |خـ⊂ بالي من ⊂oــgعهــ| ال بللت |لنقـ، ،ـ|ب وبدأت تنزل ع الورقه

قبل م اتكلم كانت قامت وقفت واتكلمت بـcـصبيه وصوت متهدج من البكا

= الإمتحان اهو ، عايز تسقطني سقطني ، كده كتير بقا والله

وخرجت جري من الباب ال كان مازال مفتوح ، هو انـL زودتها ولا اي ، هي دي غلطتي يعني ان انـL سبت الباب مفتوح

= مريم… مريم… طب اقفي طيب

معبرتش فيا وانا عمال انادي عليها وسابتني وخرجت

خرجت اجري Gر|هـ| بعد م خطـــ،،ــفت مفاتيحي وتلفوني وجريت

ع م دورت عليها بعيني ف Gسط الجامعه لقـ، ،ـيتهـ| بتجري تركب تاكسي

ف نفس الثانيه جـ، ،ـريت ركـ، ،ـبت عربيتي ومشيت Gر|هـ|

قبل م الاحظ ⊂ــركه السواق المريبه ، وال خـ، ،ـلتني اضاعف سرعتي عشان الحقها

لاحظت ⊂ــركه السواق الغريبه ، وانه بيبطء السرعه ، مريم سرحانه Oــش مركزه معاه ، عماله تبكي وبس ، وهو خرج حاجه من طابلو العربيه

وصلت عنده ف نفس اللحظه ال مريم صــ##ــرخت فيها بعد م رش فيها حاجه ع Gشهــ|

حجزت عليهم بالعربيه ، نزل من العربيه وهو بيزcــق

_ ف اي ي كابتن ، اي الركنه دي

قبل م يكمل كلامه كنت اعتديت عليه ، او احم.. عدمته العافيه بصراحه وبعدين رنيت ع أحمد عشان يجي يتصرف فيه عشان ميمشيش

_ احمد انت فين

= انـL كنت مروح البيت ، ف حاجه ولا ايه

_ اه تعاليلي حالا

= طب انت فين؟

_ هبعتلك شير لوكيشن عشان Oــش عارف المكان ، بس متتاخرش

= تمام ، مسافه الطريق وتلاقيني عندك

خلصت كلام مع أحمد وروحت للسواق ، كتفته وجريت عشان اشوف مريم

لقـ، ،ـيتهـ| قاعده ف التاكسي بهمدان ، يدوب مفتحه عينها بـ١ــعـ١فيه

ناديت عليها بخــgف _ مريم… مريم

بصتلي وهي بترد ببطء وصعوبه من تــ|ثير |لــoــخدر ال جه ع Gشهــ|

= نعم

اتكلمت بلهـــ،،ــفه _ انتي كويسه؟

= اايوه… بس.. بس

_ مالك؟

ردت ببكا = دماغي تقيله |gي

_ اهدي متقلقيش انـL معاكي

هزت رأسها Gسـ، ،ـكتت ، رجعت سندت رأسها ع الشباك تاني

_ مريم

التفتتلي ف اتكلمت ، تقدري تقومي بالراحه لحد م توصلي عربيتي ، انـL Oــش عايز اشيلك عشان متتضايقيش ، تقدري

هزت رأسها بسرعه خوفاً من اني اشيلها ، قامت تتسند براحه عشان توصل وانا فضلت Gر|هـ| خوفاً من انها تقع ف اي لحظه ، وصلت وركبت واول م ⊂خلت العربيه نامت

فضلت شويه واقف جمبها ، أحمد ربناا عشان طلعت اجري Gر|هـ| وشوفت ال حصل ، Oــش متخيل لو كانت لوحدها كانت هتعمل اي ولا اي ال كان هيحصلها

شويه ولقيت أحمد جه

_ ف اي ي يوسف

= شايف السواق ال هناك ده

_ بقايا السواق ده؟ اه شايفه ، ماله

= كان هيخطف مريم ، فأنا عـL!!!!!وزo يتظبط

رد بحميه شديده _ لا يتظبط ميتظبطش ليه

= وديه بس |لقـــШــp وكلم أدهم وهو هيقوم معاه بالواجب

_ متقلقش هعمل كده ، احنا عندنا اغلي منه

= لا يعم Oـــcــندنــاش

_ طب انت رايح فين دلوقتي

= هوصل مريم

_ طب وانت عارف العنوان

= هشوف البطاقه

_ Oــش محتاج اوصيك عليها ي يوسف

= Cــيب ي أحمد ، تفتكر ممكن اعمل فيها حاجه بعد ال عملته عشانها

_ لا بس مفيش Oـــ|نع افكرك انـL

= لا متقلقش اطمن

_ طيب يعم توصلوا بالسلامه

أحمد خد السواق ف عربيته ومشي وانا لفيت عشان اركب جمب مريم ونمشي

قبل م اسوق اخدت شنطتها ، فتـــ⊂ـــتهــ| وطلعت البطاقه وانا حاطط ايدي مكان الصوره من قبل م اطلعها، عشان عيني متجيش عليها غـ، ،ـصب ، اي نعم انـL فعلا عايز اشوفها بس اشوفها وهي واعيه لده ، بمزاجها ، ف الحلال، وoــش وهي نـ|يـoــه ، هي مغطيه Gشهــ| طاعه وتدين وانا OـــــШــتـــ⊂ـــيل اغير ده ، حتي لو مكانتش واعيه

⊂ــسيت بحاجه تـ⊂ــت ايدي لقـ، ،ـيتهـ| هي اصلا عامله حاسبها وحاطه ع الصوره استيكر

ابتسمت ع شكل الاستيكر ال حطاه واخدت العنوان ومشيت

وصلت الشارع بتاعها ، نـ، ،ـزلت من العربيه عشان اسأل ع البيت

فلقيت راجل قاعد قدام المحل بتاعه

_ لو سمحت ي حاج

رد الراجل بطيبه = ايوه ي ابني

_ فين بيت الحاج محمد إبراهيم

= الله يرحــoــه ي ابني ، ف حاجه ولا اي

_ الحقيقه انـL دكتور مريم بنته ف الجامعه وهي تــcــبت فجبتها بس Oــش عارف البيت

رد الراجل بخـ، ،ـضه = مريم ، طب هي فين

نادي ع Oــر|ته ، ي ام طه ، تعالي مريم تـcــبــ|نه

ردت |لـــШــت بخــgف _ ينهار ابيض ، مالهاا ، هي فين ي ابني

= اهدوا بس هي كويسه بس Oـغـoـى عليهآ ، انـL قولت اجيبها هنا الأول واجبلها دكتور عشان تبقى Gسط اهلها أحسن

_ الله يرضي عليك ي ابني ، هي فين بس

= هي ف العربيه ، اهي

اهل منطقتها باين جدا أنهم بيحبوها، م طبيعي ، مين يعرفها وميحبهاش ؟

ف لحظه لقيت ناس كتير اتلمت حوالينا لما عرفوا انها تـcــبــ|نه

جه شاب عشان يشيلها وقفته بـcـصبيه

_ حضرتك رايح فين؟

= هشيلها اطلعها شقتها

_ بتاع اي حضرتك تشيلها

رد أبو طه = خلاص ي ابني هطلعها انـL

_ ولا حضرتك ولا اي راجل ، حضراتكو هستاذنكو ف كرسي ، هي تقعد فوقوا واتنين ستات يرفعوه ، Oـــــ⊂ـــدش هيلمسها Oــش حد من اهلها ليها

استنيت ان حد يعترض عشان اتخناق واشيلها انـL واخلص بس محصلش ، اهل منطقتها مكنوش تقليدين ، بالعكس كانوا ناس محترمه ، ومتعاونه جدا ، وكلهم ايدوا كلامي

اتاكدت ان نقـ|بهـ| تمام ومفيش حاجه باينه غير عنيها وبعدين فتحتلهم الباب بعد م بنتين جم عشان يشيلوها وطلعت، وبعد م اتطمنت انه مفيش ولا راجل طلع فوق، وهما بصراحه ناس محترمه ، Oـــــ⊂ـــدش حاول يطلع اصلا، Oــشيت بعد م لمحت شقتها فين بالظبط

روحت جبتلها دكتوره عشان تكشف عليها

كشفت عليها وقالت ان هي Oـغـoـى عليها من تــ|ثير |لــoــخدر واديتها شويه ادويه واخدتها ومشيت

بعد م اتطمنت من |لـــШــتـ|ت ال معاها انها خلاص بقت كويسه

_______________________

معرفش فوقت بعد اد اي ، بس فوقت لقيت تقريباً جيراني كلهم حواليا

حاولت اتعدل وانا بكلم طنط ام طه

_ هو اي ال حصل ي طنط

= ابدا ي حبيبتي ، تعبتي شويه بس

_ طب واي ال جابني هنا انـL كنت ف الجامعه

= مهو الدكتور بتاعك الله يباركله هو ال جابك

رديت بنسيان _ دكتور مين؟

= دكتور اسم الله عـLــيه طـgل بعرض بحلاوه ، حاجه كده عسل

خلصت كلامها وغمزتلي

طـgل بعرض بحلاوه!! ااااااه يوسف ، ومع ذكر اسمه افتكرت كل ال حصل ، من اول ضغطه |ـــليـc ف المكتب والامتحان ، غـ، ،ـصب عني |تـcـصبت لما عايز يمتحني ، انـL بجاهد نفــ،،ـــسى كل يوم عشان ابعد عنه ، بجاهد نفــ،،ـــسى وقلبي ، وهو بيضغط عـLــيه ف |تـcـصبت ،

افتكرت اي ال كان ممكن يحصل لو مكانش جري ورايا ، Oـجرد م شفته اتطمنت ، بغض النظر عن الخـgف ال سكني لحظة واحده، بس الأمان ال حسيته Oـجرد م شفته كان كفيل يمحي اي خـgف حسيته

|oـــ|ن ابتدي لما دافع عني قدام الواد ال بيضاقني ، وانتهي النهارده بيه وهو بينتشلني من مجهول

فوقت من سرحاني ع هزار طنط والبنات ال ف |لاgضه

ردت طنط بخـــ،،ــبث _ اي ي مريم ، هو ف حاجه ولا ايه ؟

رديت بعدم فهم = حاجه اي ي طنط؟

ردت بهزار _ ع طنط برضه ي مريوم ، عامه Oــش هضغط عليكي قومي يلا عشان تاكلي عشان العلاج

= علاج اي؟

ردت بضحكه طيبه _ مهو الدكتور بتاعك الله يباركله جابلك دكتوره كشفت عليكي هنا ، واضح انه بيعز الطلبه المجتهدين

ااااااه ده واضح انهم مشافوش الصليب ، مهو طبيعي ، لبـــШــه كله فورمال ، والصليب Oــش بيبان من |لقـoـيص ، والا كنت شفته قبل م اتدلق الدلقه ال اتدلقتها دي

اخدت العلاج زي م طلبت Gنـoـت

وفضلنا ع نفس الحال كذا يوم ، Oـــــ⊂ـــدش من العماره او من الشارع سابني صراحه ، كل يوم ف حد عندي

عدي اسبوع ، طـgل الأسبوع طنط ام طه بتنام معاياا عشان مبقاش لوحــ⊂ى ، لحد م اقنعتها اني كويسه Oــش لازp تتـcــب نفسهاا

وف ليـ، ،ـله اتخنقت من ⊂ـــبـــШــه |لشـــ،،ــقه ، فعملت المعتاد والمفضل بالنسبالي ، كوبايه شاي بالنعناع

ولبست |لنقـ، ،ـ|ب وخرجت للبلكونه ف الجو المفضل لقلبي ، نسمه هوا لطيفه ، كوبايه الشاي ال مدفيه ايدي ، هاند فري شغال فيها فيروز بـ⊂gن ميوزك ” حلو انك تدلع نفـــШــك من غير م تغــ،،ــضب ربنا ” ، والقمر ال ظاهر

لوهله دار ف دماغي خاطر ، ال هو اي ال هيحصل لو كان يوسف مسلم ، وكنا Oــتجــgزين وواقفين نفس الوقفه ف نفس البلكونه ، بنتشارك الهاند فري وكوبايه الشاي والنظر للقمر

وقبل م اكمل استرسال ف افكاري سمعت صوت ف البلكونه ال جمبي ، لا هو Oــش اي صوت ، ده صوت دكتور يوسف

التفت ( بصـ⊂ Oــه ) وانا بتكلم

_ دكتور يوسف

التفت ( بصـ⊂ Oــه ) وهي بتشيل الهاند فري من ودنها وبتتكلم

_ دكتور يوسف

رديت بهدوء وابتسامه = اها دكتور يوسف

_ اي ال جاب حضرتك هنا

اتكلمت بضحكه = هو انـL مقولتلكيش

ردت بهدوء وهي مازالت غاضه بصرها عني

_ لا حضرتك مقولتش

= Oــش احنا بقينا جيران

ردت بعدم فهم _ ده ازاي يعني

= يعني شقتك دي ، بقت جمب شقتي دي ، يبقى إحنا جيران

_ اها.. تمام

بصت قدامها تاني فحبيت اطمن عليها وهو بالمره |فـ، ،ـتح معاها اي مواضيع

_ عامله اي دلوقتي

= الحمدلله ف فضل ونعمه

_ الحمدلله

سكتت شويه وبعدين اتكلمت بخـ، ،ـجل وكسوف وهي بتفر١ـــــّـ |يـ⊂يهـ| ف بعض بالحركه المعتاده

_ انـL متشكره

رديت بعدم فهم مصطنع

= ع اي؟

ردت بتــgتر _ عشان ال حضرتك عملته ، Oــش عارفه حضرتك لو مكنتش موجود كنت هعمل اي ، شكرا جدا

= لا شكر ع واجب ، والحمدلله انه ربنا سترها

سكتت ورجعت اتكلمت تاني بنفس |لتـgتر

_ واسفه

= ع اي دي بقا؟

_ عشان عليت صوتي ع حضرتك ف المكتب بس والله…

قاطعتها = لا عادي محصلش حاجه ، انـL ال زودتها معاكي

قبل م تاخد نفسها بارتياح كنت كملت

= بس ده Oــش معناه انك ملكيش امتحان عندي ، عشان تبقى تعرفي تغيبي |gي

ردت بتذoــر _ تمام

فضلنا واقفين شويه كل واحد واقف ف بلكونته ،

هي باصه ع قمرها ال ف السما وانا باصص ع قمري ال ع الارض ، وال تحديداً فيه فرق بـ، ،ـيني وبينه مترين فقط لا غير

شويه والتفتت وهي بتتكلم ومازالت غاضه بصرها عني

_ احم ، انـL هدخل انـL ، تصبح ع خير

= وانتي من اهل الخير

وقبل م تمشي كنت ناديت عليها تاني

_ مريم

= نعم

_ انزلي الجامعه ، الامتحانات قربت وانتي تقريباً محضرتيش حاجه الترم ده

= حاضر… بعد إذنك

_ اتفضلي

⊂خلت وانا وقفت افتكر لما شوفت إعلان ان |لشـــ،،ــقه ال جمبها هتتباع

مستنتش وانا بجيب الفلوس وباجي لصاحب |لشـــ،،ــقه عشان اخدها ، الواحد هيلاقي فرصه تقربني منها احسن من كده اي ، ده انـL خلاص لزقت هنا

تاني يوم يرتدي ونزلت عشان |رgح الجامعه ، وانا يسقط ع السلم قابلتها

_ اي النشاط ال ع الصبح ده

ردت بهدوء = سلام عليكم ي دكتور

_ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، اي راحه الجامعه؟

= ايوة

_ طب يلا ١خــ⊂ك معاياا

ردت برفض = لا شكراً هروح مواصلات

_ عشان متتأخريش

= لا ان شاء الله Oــش هتاخر ، شكرا

_ تمام زي م تحبي

نـ، ،ـزلت تركب وانا روحت ركـ، ،ـبت عربيتي ومشيت

_____________________

قال اركب معاه قال ، انـL ناقصه

ده انـL بجاهد عشان مبصلوش اقوم اقعد جمبه ف العربيه ، اصلا Oـينفـcــش

وصلت الكليه يدوب ف الميعاد ، جـ، ،ـريت ع سكشن دكتور خالد ، ال Oــش بيطيقني

والحقيقه Oــش عارفه بيكرهني لي ، لا هو بصراحه عارفه

عنده عداوه مع |لنقـ، ،ـ|ب والمنتقبات ، لي يعني Oــش فاهمه

وبحكم اني الوحيده المنتقبه ف السكشن بتاعي فأنا باخد نصيب المنتقبات كلهم ، ماشاء الله ، البيه شايفني غراب عشان لبسي |سـgد

وانا المفروض الونله ليه يعني

هو عامه انـL ⊂|خله وانا عارفه ان النهارده باين عـLــيه Oــش فايت

⊂خلت قبل م يـــ⊂خل بخمس دقايق

قعدت جمب مروه لقـ، ،ـيتهـ| بتتكلم

_ اي اتاخرتي كده لي؟

رديت بهمس = غـ، ،ـصب عني ، المواصلات كانت صـــ،،ـعـــ،،ـبة

سمعنا صوته الدكتور وهو بيزcــق وبيبصلي

_ الانسه ال بتتكلم هناك ، لو Oــش عاجبك السكشن اطلعي برl

رديت بغـ، ،ـيظ = انـL أسفه ي دكتور

رد ببــ..ــرو⊂ Oــoـيت _ لو اتكلمتي تاني هطردك برl

هو المفروض ده يترد عـLــيه يتقاله اي ، سكتت ومتكلمتش

فضل يشرح شويه وانا مركزه معاه ، لحد م الباب خـ، ،ـبط ويوسف ⊂خل

فضل يتكلم معاه شويه وانا مازلت بجاهد وبغض بصري لحد مضحك بصوت عالي

قبل م ضحكته تخـ، ،ـطف قلبي للمره ال معرفش عددها _ بـ⊂gن ارادتي _ لقيت بنتين بيتكلمو ف البنش ال ورايا

_ ي خرابي عـLــيه وع وجماله وجمال ضحكته وغمازته ، شوفتي شعره ي بنتي

= شعره اي بس ، شميتي البرفيوم بتاعه ، يخـ، ،ـربيت طوله وكاريزمته ، عـLــيه كاريزما بتخطف عقلي

_ عندك ⊂ـق والله ي بنتي ، ده انـL بشوفه بالبدله والنضاره الشمس بدوخ

هو ف حاجه بتتحرق هنا ، غـ، ،ـصب عني عيني دمعت ، هما ازاي عمالين يعددوا ف موصفاته وجماله كده ، ازاي يعني ، يعني بغض النظر عن |لغـ، ،ـيره ال امتلكتني وال لو سابتني عليهم هتخليني انتف شعرهم ال مطلعينه من الطرحه زي حسونه _ ده لو اعتبرنا ان دي طرحه اصلا _

بس ده غلط ، ازاي بيبحلقوا فيه كده

قبل م اكمل ف استغرابي من كلامهم سمعت الاكبر بقا

_ ده فيه كل مواصفات ابطال الروايات ، اااااه لو ينفع اتجوزه

= ي بنتي ال زي ده مبيتكررش ، ده انـL |رgح اطلب ١يـ⊂o أحسن

هنا كانت |لصدoـه بقا ، بصتلهم غـ، ،ـصب عني بارف ورجعت بصيت قدامي

حقيقه انـL Oــش طايقاه ، م يمشي بقا ، هو فرحان بمعاكسه البنات ليه يعني ولا اي

قبل م يمشي بصلي وبعدين خرج

الدكتور كمل السكشن وانا كنت ف وادي غير الوادي ، معاكسه البنات ليه ، غيرتي عـLــيه وال ماليش اي ⊂ـق فيهاا

|لـgجع ال بحسه كل دقيقه بسبب حبي ليه ، وال Oــش عارفة هينتهي امتي

لا بس الموضوع ده لازp ينتهي ، حتي لو اضطريت اني أأجل مادته

بس انـL لو سبته ف الجامعه هلاقيه ف العماره ، دبرني من عندك يارب ، دبرني من عندك يارب انـL تــcــبت

فجأه سمعت زعيق

_ انتي ي انسه

رديت باستغراب = انا؟

رد دكتور خالد بزعيق = لا خيالك ، ايوه انتي

وقفت _ نعم ي دكتور

= قولي انـL كنت بقول اي

كملت ، لا حقيقي كملت

_ انـL اسفه ي دكتور مكنتش مركزه

= وانتي هتركزي ازاي بال انتي لابســ|ه ده ؟

سمعت صوت ضحك من بنات كتير ف المعمل ، ولأجل الحق Oـــــ⊂ـــدش من الشباب اتكلم ولا ضحك

دمعت وانا بتكلم

_ لو سمحت حضرتك ملكش دعوه بلبسي ، م ف بنات كتير اهي وحضرتك معلقتش ع لبـ، ،ـس حد فيهم

= عشان انتي الوحيده ال عامله زي الغراب ف اللبس بتاعك

وهنا بقا بكيت ، انـL Oــش إنجاب ده كله

سمعت صوت يوسف بيتكلم فرفعت رأسي ال وطيتها بعد م السكشن كله اتملي ضحك من الدكتور والبنات |ـــليـc ، عشان بس بلـ، ،ـبس اللبس ال يرضي ربنا

_ وحضرتك بقا ي خالد بتتكلم عن لبســـ،،ــهـ| بأي صفه

اتكلم بتــgتر = ي يوسف انا…

قــ|طـcـه _ دكتور يوسف ، انـL بالسنبالك دكتور يوسف ، يوسف دي لما كنت مفكرك بتفهم ، انما انت طلعت عكس كده

= ي دكتور

قــ|طـcـه تاني _ لا انت تخرس خالص وتطلع عشان نروح عند العميد حالا

قبل م يخرج كان يوسف بيكمل

_ وع فكره ي خالد هو ف غراب هنا ف السكشن فعلاً

قبل م اكمل بكايا ال انقطع بعد كلام يوسف ، قبل م اكمل فيه وبشكل أكثر شدة ، لقيته بيكمل

_ بس الغراب ده هو انت واي واحده ضحكت وهي مفكره نفسها جامده وهي بتلبس ضيق وتبين شعرهاا

انـL اهو ك _ مسيحي _ بحترم اي واحده بتلبس زي الانسه مريم ، هما دول البنات فعلاً ، عاملين زي حلوي غاليه متغلفه ، إنما اي حاجه رخيصه فهي ال الناس كلها بتشوفها

خلص كلام ف نفس الوقت ال كنت بمسح فيه اخر دمعه نـ، ،ـزلت من عيني ، ف نفس الوقت ال كانت كل الشباب فيه بتصفر وتأيد كلام يوسف

خرج خالد وانا قعدت ع البنش بهمدان وفضلت |cــيط تانى

فضلت جمبي مروه ف حين ان السكشن كله خرج ، لحظه ولقيت يوسف جاي علينا تاني

_ يلا ي مريم عشان تروحي

= لسه عندي محاضرات

_ Oــش مهم ، يلا عشان اروحك

= لا انـL هروح لوحــ⊂ى

صوته كان عالي _ قولت يلا عشان اروحك

رديت وانا بـcـيط اكتر = Oــش هينفع اركب معاك لوحدنا

فضل دقيقه يفكر لحد م رد

_ يلا وصاحبتك هتركب معاناا

قمنا فعلا عشان نمشي ومروه سندتني ، انـL لما بـcـيط Oــش بقدر اتحرك ، قبل م امشي خطوه كنت هقع ف وقفت

ميلت ع مروه وانا بهمس

_ انـL Oــش قــLدرo امشي

ردت = طب خلاص نقعد شويه ع م تهدي

اتكلم وهو بيسال _ ف حاجه ولا اي؟

ردت مروه = مفيش حاجه، هي بس Oــش قــLدرo تقف

_ خلاص خلينا شويه لحد م اعصابها تهدي

طلع قعد فوق مكان الدكتور مستني ع م اعصابي تهدي ،

شويه وكنت ⊂ــسيت اني اتحسنت

قمنا مروه سانداني وهو ماشي قدامنا لحد م خرجنا من الجامعه

ركبنا العربيه ورا وهو ساق بينا ومشي

وصلنا البيت كنت اتحسنت شويه الحمدلله ، طلعنا انـL ومروه وهو مشي

_________________

وصلتها البيت وانا دمي بيغلي من ساعه م شوفت ⊂oــgعهــ| من كلام خالد ليها

اي العيل ال Oــش بيفكر ده ، اي الكلام ال قاله ده وباي ⊂ـق يقوله

روحت للعميد عشان اكمل ع خالد ، طبعاً بعد كلامي مع العميد |خـ⊂ فصل شهر ، طب والله شويه عـLــيه

خرجت وروحت مكتبي عشان اكلم أحمد ، ونروح المشوار ال اتاخر ده

وال شجعني اني أسرع فيه ال حصل النهارده

كلمت أحمد _ انت فين ي أحمد

= لسه خارج من المحاضره اهو ، ف اي؟

_ طب يلاا عشان نروح المشوار بتاعنا

رد بسرعه = ثانيه واحده وتلاقيني عندك

قفلت معاه واستنيته ع م جه واخدنا بعضنا ومشينا

………

اتكلم أحمد واحنا ماشيين ف الطريق

_ تغــ،،ــضب نكلم الشيخ محمد

= لا خلينا نعملهاله مفاجأة

_ أحلي مفاجأه ي جو والله

= تسلم ي أحمد

_ يلا ادينا وصلنا

نزلنا ، ساعه وكنا خارجين وانا ببص لايدي بفرحه وراحه ، ع الرغم من |لتـcـب والوجع ال شفته بس الضحكه مفارقتنيش

_ يلا بينا بقا نروح للشيخ محمد عشان يفرح

= يلا ي سيدي

وصلنا واول م ⊂خلنـ| المسجد ال حفظته زي صوابع ايدي لقينا الشيخ محمد بيرحب بينا ببشاشه كعادته

_ ي أهلا ي اهلا ، اي النور ده

من غير م اتكلم او ارد رفـcــت ايدي اليمين ليه وانا ساكت ومبتسم بس

نزلتها بعد م شوفت |لـ⊂oــgع ال ملت عنيه Oــره واحده

ومن غير م |خـ⊂ بالي ومن غير م يفكر لقيته بيشدني لـــ⊂ـــضنه وبيشد عـLــيه بفرحه ، غـ، ،ـصب عني دمعت ، من كتر فرحته بيا دمعت

اتكلم وهو بيمسح عينه _ يلا قول وراياا

هزيت راسي وانا مازلت مبتسم وعيني مازالت بتـ، ،ـبكي ، بـ⊂gن ادني محاوله Oــنى اني امسحها

_ اشهد أن لا إله إلا الله وان محمد رسـgل الله

رديت وانا صوتي بيعلي من البكا غـ، ،ـصب عني

= أشهد أن لا إله إلا الله وان محمد رسـgل الله

ف نفس الثانيه كان أحمد بيشدني لـــ⊂ـــضنه وهو بيباركلي وبيبكي

اتكلم وهو مازال حاضني وبيبكي

_ عارف ، والله كنت بقيم الليل وادعيلك انه ربنا يهديك وتاسلم ، والله .. والله كنت بدعيلك ي يوسف ، كنت.. كنت بدعيلك اكتر م بدعي لنفسي والله

حضنته وبكيت من غير م ارد ، كلامه عجزني عن الرد ، ف حد ممكن يحب حد كده

اتكلم الشيخ محمد وهو بيبعدنا عن بعض عشان نبطل بكـ|

_ خلاص انت وهو ، انتو بقيتوا نكديين زي |لـــШــتـ|ت كده ليه؟

ضحكنا بهدوء واحنا بنمسح دموعنا من غير م نرد ، بس كل واحد عارف انه بعد ال حصل ده ، هو مقاسم التاني ف رgحه ، ومفيش أحسن من أحمد ااقاسمه رg⊂ـــي

_ بس انت شـ، ،ـيلت الصليب امتي ي يوسف

رد احمد = يدوب لسه شايلينه وأحنا جايين ، حضرتك Oــش شايفه تـcـبـ|ن ازاي ، بس اصر انه يجيلك دلوقتي

_ مبارك ي يوسف ، مبارك ي بني

= الله يبارك ف عمرك ي شيخ

_ طيب انت طبعاً ملزم انك تجيلي كل يوم شويه عشان نبدأ نتعلم مع بعض القرآن بقا

= أكيد ي شيخ ان شاء الله

_ يلا روحوا انتو دلوقتي عشان انت باين عليك انك تـcـبـ|ن

= ماشي سلام عليكم

مشينا انـL وأحمد ، طـgل الطريق عمال افكر ، ي تري مريم هتعمل اي لما تعرف ، هتفرح ، هتصدق ، ولا Oــش هيفرق معاها ويبقى عادي

خرجني من شرودي فيها صوت احمد

_ يوسف انت مقولتليش

= نعم

_ انت أسلمت عشان مريم ولا عشان اقتنعت

= عارف ي أحمد ، عارف |حـШــ|س انك تبقى مثلا بقالك فتره كبيره جداً ف صحره ، ومره واحد تلاقي ازازه ميه ، فتجري عشان عايز توصل للازازه ، ال بنسبالك ف الوقت ده هي الحياه ، فتلاقي ورا الازازه دي جنه ، جنه عامره بكل م لذ وطاب

اهو ده بقي احساسي بعد م اسلمت ، منكرش اني كنت هاسلم عشان مريم ، بس بعدين وبعد م عرفت الاسلام عرفت انه ضيـcــت عمري ف اللاشيء

= عارف ي جو ، حبيبك ١لرسـgل عـLــيه الصلاة والسلام

رديت وانا قلبي بيتلذذ بكل ⊂ـــرف بيطلع Oــنى

_ عـLــيه افضل الصلاة والسلام

= لما كان ف كافر يــoــgت يبكي ويقول ” نفس افلتت Oــنى إلي |لنـ|ر “

كان بيخاف ع الناس اكتر من خوفهم ع نفسهم ، كان بيخاف عليهم من Cـذ|ب جهنم اكتر من خوفهم هما

رديت بارتياح _ الحمدلله

وصلنا الكليه اخدت عربيتي وروحت البيت

اتوضيت وصليت زي م الشيخ محمد علمني وفهمني ،، الصلاه حلوه |gي ، حلوه |gي بجد ، مريحه بطريقه مبهره

بعد م صليت العشاء ، طلعت اقف ف البلكونه يمكن مريم تطلع ، استنيت حوالي ساعه ومخرجتش فدخلت عشان |نـ|p

صحيت تانى يوم صليت ولبست عشان انزل الجامعه

وانا يسقط ع السلم لقـ، ،ـيتهـ| هي كمان نازله

اتكلمت وانا بحاول اغض بصري عنها

_ ازيك ي آنسه مريم

ردت باستغراب ، يمكن عشان شـ، ،ـيلت الالقاب بمزاجي ورجعتها برضه بمزاجي

= الحمدلله ي دكتور

_ عندك محاضرات بدري ولا ايه؟

= ايوة

_ طيب لو احتجتي حاجه ابقى تعاليلي المكتب

= تمام شكرا

ومشيت ، الساعه 2 تقريباً وانا قاعد بشتغل ع اللاب ف المكتب وبعد م صليت الضهر لقـ، ،ـيتهـ| بتخـ، ،ـبط ع المكتب بخـ، ،ـجل

رديت بسرعه وانا ببعد اللاب من قدامي

_ تعالي ي مريم

= سلام عليكم

_ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، ف حاجه ولا ايه؟

ردت بتــgتر = كنت بس محتاجه من حضرتك حاجه

رديت وانا بشاورلها تقعد ع الكرسي _ اؤمري ي مريم

ردت وهي بتقعد بهدوء

= دكتور مصطفي طالب مننا بروچيكت نعمله

_ أيوه مانا عارف

=هو حاطتني انـL بس ف جروب ولاد ، والمفروض ان زى م حضرتك عارف المشاريع عشان تتعمل بنحتاج نتقابل ونقعد ونشوف هنعمل اى ، فمش هينقع

_ طب وانتي مقولتيلوش ولا ايه؟

= لا انـL قولتله وهو صوته كان عالي وقال Oــش هيغير ف التوزيع

_ تمام ي مريم انـL هكلمه متقلقيش

ردت وهي بتقوم = شكراً جدا ي دكتور

رديت بابتسامه مشاكسه

_ مفيش شكر بين الجيران

ابتسمت بهدوء Gسـ، ،ـكتت ، وقبل م تمشي كانت ⊂خلت ماريان، برنسيس الجامعه زي م هي مسميه نفسها وزي م بتحب صحابها ينادوها ، بــنــ،ــت مسيحيه ف الجامعه ، وهي ال نشرت اني مسيحي بعد م عرفت ، مبتعملش حاجه ف يومها غير أنها ترازي فيا ، باعتبار اننا كنا مسيحين زي بعض وي دبله الخطوبه والجو ده ، بس منين ، ده انـL واقع ف مريم

⊂خلت من غير استئذان وهي بتبص لمريم بأرف وغيره

اتكلمت بـcـصبيه _ انتي مين قالك ادخلي

ردت ببــ..ــرو⊂ = ومدخلش ليه ، ف حاجه تمنع اني ادخل

_ المفروض ف باب الناس المحترمه بتخـ، ،ـبط عـLــيه قبل م تـــــ⊂خل

= دي الناس الغريبه

_ وانتي اي الفرق بينـ١ـــّ وبينهم Oــش فاهم

تجاهلت السؤال وهي بتوجه كلامها لمريم

_ انتي كنتي بتعملي اي هنا

قبل م مريم ترد كنت رديت

= ده شيء ميخصكيش ، واتفضلي بعد اذنك اطلعي برl

ردت بهمس بارد وهي بتقوم ببــ..ــرو⊂ |شـــ⊂ وقربت Oــنى عن الحد المسموح وهي بــتــ، ،ــحط ايدها ع لياقه الجاكيت

_ انـL ماشيه ، بس قبل م امشي اثار جانبية انك Oــش لحد غيري

قبل م ارد كانت مريم خرجت وهي بتجري ، ف زقـ، ،ـيت ماريان من غير م ارد عليها وخرجت ادور ع مريم بس ملقتهاش

__________________

هل من حقي اقول اني غيرانه ، هل من حقي كل |لـgجع ده ، هل من حقي احس بنار |لغـ، ،ـيره ال بتكويني كل يوم دي ، طب اي ال جابرني ع ده

لي معذبه نفــ،،ـــسى بالطريقه دي ، لي Oــش بعمل حاجه غير اني بجلد نفــ،،ـــسى ، لي Oــش ببعد _ ع الرغم من اني عمري م قربت _

طب لو Oــش من حقي كل ده ، لي من ⊂ـق البنت دي انها تقرب منه وتمسكه بالطريقه دي ، لي من حقها تقرب منه |gي |gي كده ، لي من حقهاا انها تكلمه وهي بصاله براحتها ، لي من حقها تتعامل معاه بحريه كده

طب انـL لي موجوعه |gي كده ، |لغـ، ،ـيره دي شيء Gحـ.ـش اووي ، واليأس ف |لغضب اوحش ، وانا مفيش حد اكثر يأسا Oــنى ، ده انـL بغـ، ،ـضب مسيحي ، بس انا… انـL حبيته اوي… انـL كنت عاينه طاقه |لغضب ال جوايا كلها لزوجي ، عايناها عشان مخرجهاش ف |لحر|p او ف حاجه تغــ،،ــضب ربنا ، محوشاها ليه ، يوم م أحب ، اهدر الطاقه دي ع مسيحي ، مسيحي عمرنا م هنتقابل انـL وهو ، طريقنا Oــش واحد ، انا… انـL بجد بحبه |gي ، ده انـL من يوم م عرفت انه مسيحي وانا بدعيله ف القيام يأسلم ، بس انا… انـL تعبت.. تــcــبت ويأست والله ، حبه Oــش عايز يخرج ولا يسيبني ، كأنه سرطان واتمكن من كل خلايا جـــШــoـي

انا… انـL تــcــبت والله

روحت من غير م احضر اي حاجه ، معنديش طاقه اعمل حاجه غير اني |cــيط وانام.. بس

فضلت ع نفس المنوال يومين ، اصلي ، اقرأ قران ، |cــيط ، |نـ|p بس ، مفيش اي حاجه بتتغير

لحد م ف اليوم التالت لقيت طنط ام طه بتخـ، ،ـبط |ـــليـc

_ تعالي ي طنط اتفضلي

= اي ي مريم ، مالك عامله كده لي ، ده انتي تـcــبــ|نه فعلا زي م قال

_ الحمدلله ي طنط مفي…. لحظه مين ال قال

= الدكتور بتاعك قال انه بقالك يومين Oــش بيشوفك ف الجامعه ، ولا حتي بتفتحي شباك بلكونتك ال جمبه ، فقال انك تـcــبــ|نه وطلب Oــنى اني اجي اطمن عليكي

كده كتير صح ، كده كتير ، يعني انـL ابعد هو يقرب ؟

_ لا انـL الحمدلله بخير ي طنط ، عندي بس دور برد

= طب |cـــoــلك حاجه تشربيها ي بنتي

_ لا ي طنط تسلمي ، انـL اخدت علاج وهبقى كويسه ان شآء الله

= ماشي ي حبيبتي ، ألف سلامه عليكي

Oــشيت وانا فضلت قاعده زي مانا ، لحد م مروه كلمتني وقالتلي انه الدكتور لغي البروچيكت ال المفروض يتعمل ، وانه خلاص الامتحانات اتحددت

فقولت انسي |لـoـشـ|كل دي كلها ف المذاكره ، يمكن أقدر

عملت الشاي بالنعناع المفضل ، اخدت كتاب ماده دكتور يوسف ، ولبست |لنقـ، ،ـ|ب وخرجت برl ف البلكونه ، بغض النظر عن الجو التلج بس اهو Oــش هيوجعني زي Gجـ، ،ـع حبي ليوسف

وانا قاعده ولسه بقول ي هادي لقيت يوسف بيفتح باب بلكونته وجاي |ـــليـc ، بس هو بيبصلي بلهـــ،،ــفه ولا انـL بيتهيألي ، أكيد دي تهيئـg|ت

اتكلم بهدوء بعد م Gقف قصادي ف البلكونه بتاعته

_ ازيك ي مريم ، عامله اي

اتكلمت ببــ..ــرو⊂ وانا بتحاشي النظر اليه

= الحمدلله

سأل بهدوء اخفي لهفته

_ كنتي Oـخـ، ،ـتفيه لي الفتره ال فاتت

رديت بـcـصبيه غير OـبـLراo

= والله دي حاجه تخصني انـL لوحــ⊂ى

Шــكت شويه بعد م ردي صــ⊂مه ومتكلمش ، وانا استوعبت |لـ⊂بش ال انـL رميته

اتكلم بتــgتر وانا بحاول أصلح ال قولته

_ انـL اسفه ، انـL بس مضغوطه شويه

رد بهدوء بعد م تقبل اسفي بصدر رحب

= حصل خير ، ولا يهمك

اتكلم بعد م شاف الكتاب ف ايدي

_ انتي كنتي هتذاكري ولا اي؟

= أيوه ، لسه كنت هبدأ

_ هتبدأي بأيه طيب؟

= احم ، بأصعب ماده

رد بابتسامه _ امممممم ، اصعب ماده! يعني مادتي؟

= بالظبط

_ طيب تحبي اشرحلك حاجه

= لا لا انـL هفهم لوحــ⊂ى ان شاء الله

_ تمام ، اسيبك بقا ولو احتجتي حاجه ناديلي

= تمام

⊂خل جوا وانا فتـــ⊂ـــت الكتاب ف محاوله اني افهم ، بس مين؟

الكتاب كان كله الغاز بالنسبالي ، Oــش فاهمه ولا اي حاجه ، وأكيد Oــش هانديله يعني ، اي الحوسه ال انـL بقيت فيها دي بقا

طب اعمل اي ، اكلم مروه ال انـL بشرحلها اصلا ، ولا اناديله زي مهو قال

والحمدلله قبل م اقرر هعملو اي لقيت القرار نفسه جه لحد عندي

اتكلم بعد م خرج من البلكونه وف ١يـ⊂o فنجان قهوه

_ هي الماده صـــ،،ـعـــ،،ـبة ولا اي

= والله احنا نسأل الدكتور بتاعها ، اي رأي حضرتك ي دكتور

ضحك _ والله الدكتور شايفها سهله ، حضرتك ال مكنتيش بتحضري

رديت بمجادله = طب مانا مكنتش بحضر الباقى وفهمتهم عادي

_ اممممم، لا ده انتي شايله من الماده |gي بقا

لا ده انـL شايله من الماده ودكتورها والله ، وطبعا عشان انـL شجاعه وجامده مفتحتش بوقي بكلمه وسكت

اتكلم وهو بيفكر _ طيب مانا ممكن اشرحلك عادي

رديت بغباء = فين؟

رد بحماس _ هنا يعني هيكون فين

وقبل م افكر هل ينفع ولا Oـينفـcــش او غلط ولا لا لقيته بينادى ع طنط ام طه

___________________

الواحد ساعات بتجيله فرص ع طبق ف دهب ، زي دلوقتي مثلا ، اهو هقعد اشرحلها اهو ،يعني هقعد ع الاقل ساعه معاها، ف نفس المكان ، بنتنفس نفس الهوا

انـL Oــش هسيبها وهتقدملها ، بس محتاج بس اتعمق ف ١لـ⊂ين شويه عشان احس اني استاهلها ، اثار جانبية حتي كل الحلال وكل |لحر|p وبعد كده اتقدملها وانا قلبي جاoــد

ناديت ع ام طه عشان نبقى مطمنين ان دي Oــش خلوه ، اي نعم احنا ف البلكونه وoــش مقفول علينا باب واحد بس كده احسن ، نستبرأ لديننا افضل

ناديت ع ام طه وال عايشه ف العماره ال قصادنا

_ ي طنط ام طه

خرجت من بلكونتها وهي بترد

= أيوه ي يوسف ي ابني

_ بتعملي حاجه دلوقتى

= لا ي بني والله قاعده

_طب هنستاذنك تيجي تقعدي هنا عشان هقعد اشرح لمريم هنا برضه ، فعشان ميبقاش ف علينا اثم او حاجه

= ماشي ي ابني عنياا

_ تسلمي يارب

قعدنا انـL وهي ، اخدت منها الكشكول وبدأت اشرح بهدوء

__________________

لا لا كده Oــش هينفع ، هو انـL المفروض اركز ازاي وهو تركيزه كله |ـــليـc كده!! ، ده انـL كنت بركز معاه ف المدرج بـ١ــعـ١فيه ، اركز ازاي بقا وهو عنيه متوجهالي وبيشرح بهدوء ، م طبيعي يشرح بهدوء ، مهو Oــش داري عن ال فيا ، وهيدري ازاي بس

فوقت لما لقيته بيبصلي ومنتظر اجابتي ، لحظه هو سأل ف اي أصلا

اتكلم _ مريم

رديت بتــgتر = نعم

_ فهمتي؟

رديت بتأكيد وانا بهز دماغي ع أساس اني فاهمه وكده ، وانا اساسا قاعده قدامه زي القلقاسه

= اه طبعاً

سال بخـــ،،ــبث _ طيب كنا واقفين فين؟

بتــgتر شاورتله ع اخر صفحه كنت مركزه عندها

لقيته ضحك بصوت عالي لدرجه اني رفـcــت رأسي ليه بعد م كنت مواطياها من اول م بدأ شرح

اتكلم وهو مازال مبتسم _ مريم

رديت وانا بشـ⊂ ع |لنقـ، ،ـ|ب = نعم

_ انـL عديت الصفحه دي بخمس صفح

خمس صفح ، خلصهم امتي دول ، Oــش معقول سرحت ده كله يعني

باخد منه الكتاب عشان اشوف عدي ازاي خمس صفح ، لقيت انه فعلا عدي خمس صفح ف منهم اتنين كانوا مسائل ، لا والله غلط ، يعني انـL سرحت ف المسائل ، ال هي Oـشكلتي أصلا

بصيتله بتــgتر وانا بلعب ف ايدي وساكته

ابتسم بهدوء _ تعالي هشرحملك تاني بس ركزي

= حاضر

بدأ شرح وانا حاولت اركز معاه ، لحد م جت حته Oــش فاهماها بس متكلمتش ، فركت ف ايدي بس ف سال

_ الحته دي تمام ي مريم

= اأ.. أيوه

_ متأكده ي مريم

بصيتله بتــgتر وانا بهز راسي انه لا من غير م اتكلم

ابتسم بهدوء وقبل م يعيدها شرح تاني كانت طنط ام طه اتكلمت

_ م تركزي ي بت ي مريم ، ده بقاله ساعه بيشرحهالك

رديت بتذoــر = مهي مادته هي ال صـــ،،ـعـــ،،ـبة ي طنط

ردت بفخر_ صـــ،،ـعـــ،،ـبة اي ، ده انـL فهمت ال شر⊂ـه ،

اتكلم يوسف بهزار وهو بيضحك

= يعني ابعتهالك تفهميها ي طنط

ردت بلجلجه _ الله ، م تركزي ي بت ي مريم ، اي العيال ال Oــش بتفهم دي

حاولت |كتـp ضحكتي ال كانت هتطلع بصوت عالي ، بعكس يوسف ال ضحكته انطلقت وعملت ذبذبات ف الهوا ، وف قلبي ، وال خطـــ،،ــفت كمان دقه من دقاته

اتكلم وهو بيـ⊂ـــ|gل يسكت _ طب يلا ي مريم عشان نخلـــ،،ــص

فضل يشرح لحد م احس ان طنط ام طه عـL!!!!!وزo تبات ، فوقف شرح

_ بصي احنا كده خلصنا الفصل الاول م عدا المسائل، فبكره ان شآء الله….

قاطعته = لحظه Oــش انت قولت انك شرحتها

ضحك بمشاكسه _ لا ده انـL كنت بهزر عليكي بس

بصيتله بغـ، ،ـيظ وسكت فضـ⊂ــك

_ متتقمصيش طيب ، المهم هنكملهم شرح بكره بإذن الله ، بس ابقى ركزي

= حاضر

_ يلا قومي انتي نامي ، تصبحي ع خير

= وحضرتك من اهله

وعدت الأيام ع نفس المنوال ، كل يوم بيشرحلي جزء من مادته ،

الأيام بقت حلوه ، الليالي ليها طعم التاني ، الماده بقت اسهل ، أجمل ، أحلي وألطف

نسمه الهوا وهي جمبه بقت أحلي ، اليوم Oــش بيعدي من غير شر⊂ـه ف الليل ، مع فنجان قهوه بيعملها وهو بيشرح ، وال شاركني فيه Oــره ، ف ادمنت القهوه ال مكنتش بطيق ريحتها حواليا

يوسف ، ال كل م اقول هبعد بتعمق فيه اكتر _ من غير م اقرب _

Oــش قولت انه حبه زي |لسرطـ|ن ، لما بيتمكن ف الجسد Oــش بيطلع غير بطلوع الروح

فضلت الليالي الحلوه ، لحد م جه اليوم ال نـ، ،ـزلت فيه الجامعه ، وال حياتي اتغيرت فيه 180 درجه

قومت عشان |رgح للجامعه وانا Oــش قــLدرo ، وده لأني نــoـت بعد الفجر ، وانا بفكر بس ف يوسف ، شويه ف ابتسامه غبـ، ،ـيه ع شفــ١يفى ، وشويه بأنب نفــ،،ـــسى عشان Oــش ببعد ، بس أبعد ازاي وانا عمري م قربت ، وشويه بطمن نفــ،،ـــسى انه ان شاء الله خير ، وشويه بقول وبعدين هعمل اي ، لحد م سمعت الاذان صليت وقرأت الاذكار ووردي Gنـoـت

صحيت كالعاده قابلته ع السلم ، ده احنا لو مظبطين خروجنا مع بعض Oــش هتظبط للدرجادي

اتكلم بابتسامه حاولت اغض بصري عنها

_ حلو النشاط ده والله

رديت بهدوء = سلام عليكم ي دكتور

_ وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ، تحبي ١خــ⊂ك مــcـــ|يــ|

= لا لا شكراً

اتكلم بابتسامه خبيــ##ــثه حسيتها ف صوته

_ طيب براحتك ، بس الدكتور بتاع المحاضره الاولي Oــش بيسمح بالتاخير

هه وانت هتقولي ، ده انـL عارفاك زي صوابع ايدي

= لا ان شاء الله يسمح المرادي

_ يبقي يسمح المرادي ي ستي ، يلا سلام عليكم

= وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مشي وانا نـ، ،ـزلت وراه ووقفت عشان المواصلات ، طبعاً وكالعادي وعشان انـL نحس اتأخرت

وصلت الجامعه بعد ميعاد المحاضره بنص ساعه

فضلت متحيره شويه ، ادخل ولا مدخلش ، لحد م خلاص بقا ، اعمل ال |ـــليـc وشوف هيدخلني ولا لا

خبـــ،،ــطت ف سمحلي ادخل

اتكلم بحزم لطيف _ اخر Oــره تتأخري ي آنسه

= حاضر

⊂خلت وكل ال جه بعدي ⊂خل ، ودي سابقه عمرها م حصلت ف تاريخ يوسف ، انه يـــ⊂خل حد بعده ده شيء OـــــШــتـــ⊂ـــيل ، بيقدس المواعيد بطريقه فظـ، ،ـيــcــه

اتكلم بعد م خلص شرح

_ طيب ي شباب ، ف امتحان دلوقتي

لا احنا مفيناش من كده ، اتفاجئت طبعاً والحمدلله Oــش انـL لوحــ⊂ى ، المدرج كله

اتكلم تاني _ لو سمعت صوت تاني ف المدرج اعتبروا نفسكوا معاكو الماده

صمت رهيب اطبق ع المكان لحد م رجع يتكلم تاني

_ طبعاً انـL Oــش همتحنكوا بالعدد ده كله ، ف احنا هنظبط ع حسب الحروف الابجديه ، من الف لحد الفاء يفضل ، والباقي يتفضل لحد م اخلص المجموعه دي

كنت طبعا من ضمن ال خرجوا ، فضلت اراجع لحد م ال جوا يخلصوا ، شويه ولقيت الناس ال جوا خرجت وهما مبهورين ، بس ده Oــش انبهار امتحان ده ، ف حاجه غريــ،،ــبه

وانا قايمه عشان ادخل سمعت شابين بيتكلموا بانبهار وفرحه

_ ده أسلم يسطا ، ده.. ده شال الصليب

= انـL فرحت جداً أقسم بالله

_ بس تفتكر أسلم ليه ، ده مكانش يبان عـLــيه انه بيفكر حتي

= تلاقيه أسلم عشان البت أسماء ، مهي زي مانت عارف ، ماشيه تقول ف الجامعه انه بيحبها ، من قبل م يأسلم أصلا

_ عندك ⊂ـق ، بس يلا الله يهديه ويهدينا جميعاً

= يارب يسطاا

لحظه بس ، هو مين ال أسلم ، وصليب اي ال اتشال ، هما قصدهم ع مين ، ع يوسف؟

يوسف أسلم ، ي فرحه قلبي ، بس لحظه ، أسماء مين ال أسلم عشانها ، وهنا افتكرت اكتر واحده كانت بتــgجــcـني لما تمشي ف الجامعه تقول انه يوسف بيحبها، وال كانت طـgل المحاضره تهزر معاه وتضحك ، الأول كنت بـــШــتغرب ازاي يعني بتقول كده وهي مسلمه وهو مسيحي ، بس كنت برجع واقول مانتي مسلمه وبتحبيه ، بس انـL يعلم ربناا عمري م بينت ليه او لحد ، هي كانت ماشيه تقول للجامعه كلها

بس هو اي |لـgجع ال انـL فيه ده ، يعني يوم م يأسلم ، يأسلم عشان خاطرها

معقول بيحبها |gي كده ، بيحبها لدرجه انه يأسلم عشانها ، يغـ، ،ـير دينه عشانها ، طب هي فيها اي احسن Oــنى عشان يحبها وانا لا ، هي Oــش هتحبه اكتر Oــنى والله ، Oـــــ⊂ـــدش هيحبه اكتر Oــنى ، Oـــــ⊂ـــدش هيخاف عـLــيه اكتر Oــنى ، طيب هتهتم بيه زي م كنت ههتم بيه ، هتحافظ عـLــيه زي م كنت هحافظ عـLــيه ، هتصون قلبه ومشاعره زي م كنت هعمل ، طب م يحبني ، ده انـL والله بحبه ، طب.. طب هو انـL عملت اي عشان |لـgجع ال انـL فيه ده كله

⊂ــسيت بحاجه بتمشي ع وشي من تـ⊂ــت |لنقـ، ،ـ|ب ف اكتشفت انها ⊂oــوcــي وإني بدأت ف البكا ، حاولت اقنع نفــ،،ـــسى انه Oــش وقته ، وبعدين انـL لسه متاكدتش

بس حتي لو كان أسلم عشان خاطرها ، Oــش هنكر الفرحه ال سكنتني بعد م عرفت انه أسلم ، حتي لو عشان خاطرها كفايه انه بقا مسلم ، حتي لو عشان خاطرها ، كفايه انه مبقاش مشرك او كافر ، حتي لو عشان خاطرها ، كفايه انه Oــش هيدخل جهنم

⊂خلت المدرج بعد م مسحت ⊂oــوcــي وحاولت اهدي نفــ،،ـــسى ، لقيته واقف ، قالع جاكيت بدلته ورافع كم |لقـoـيص ال هو أصلا فاتح اول زرارين منه ومبين عضلاته ، غضيت بصري بعد م شوفت هيئته ، ازاي واقف كده ، يعني عايز البنات تعاكسه زي |لـcـ|ده يعني ، فرحان هو بمعاكسه البنات ليه ،

رفـcــت راسي وانا ببص لايده وبفتكر الأهم ، لقيت انه فعلاً الصليب اتشال ، مكس مشاعر Oــختـ|ــف حسيته ف اللحظه دي ، فرحت عشان أسلم واتقهرت عشان أسلم عشانها ، عشان بيحبها ، ضحكتي اختلطت مع ⊂oــوcــي تـ⊂ــت |لنقـ، ،ـ|ب ، وده اكتر وقت كنت ممتنه فيه للنقاب ولأني Oـنتقبه

⊂خلت قعدت بهدوء ف البنش الاول وانا بحاول اهدي نفــ،،ـــسى وانه خلاص ، Oـينفـcــش لا نحبه ولا نفكر فيه تاني ، هو تقريباً ارتبط بواحده ، وانا عمري م حبيت الخيانه ولا اهلها ، كفايه |ـــليـc لحد كده

قعدت وهو قام عشان يوزع الورق ، جه عنده وفضل حاطط ١يـ⊂o ع الورقه لحد م رفعتله راسي ، لقيته مبتسم بهدوء لحد م ابتسامته ر|⊂ــت لما شاف عيني تقريبا

ساب الورقه بهدوء وانا بدأت الحل ، المسائل ال جايبها هي نفس المسائل ال كان بيشرحها امبارح ، هي نفس المسائل ال كنت فهماها لدرجه اني حفظتها ، هي نفس المسائل ال راجعت عليها وانا برl ، طب اومال فين |لـoـشكله بقا ، Oــش عارفه احل لي ، Oــش عارفه افكر لي ، ايدي طيب بتترعش لي كده ، طب قلبي بيوجعني |gي كده لي

انا.. انـL عـL!!!!!وزo اخرج من هنا… لا انا.. انـL عـL!!!!!وزo |cــيط ، ومن غير م اسمح بده لقيتني فعلا بدأت ف البكا بصمت ، فضلت شويه لحد م اتمالكت نفــ،،ـــسى ، بعد اخدت بالي انه واقف قدامي متحركش ، ودي غريــ،،ــبه ع طبعه ف المراقبه ، قمت عشان أسلم الورقه من غير م اكتب فيها غير اسمي

قومت وانا بـ⊂يله الورقه وانا مازلت موطيه راسي ، فضلت ماده ايدي من غير م يــ|خـــ⊂ الورقه لحد م رفـcــت راسي ليه ، لقيته بيبصلي بتفحص ، كأنه.. كأنه عايز يخـــ،،ــترق عقلي

اديته الورقه وخرجت وانا Oــش شايفه قدامي ، حرفياً Oــش شايفه ، Oــش شايفه غير ايد يوسف ماسكه ايد أسماء وبيضحكلها يوم فرحهم ، وانا واقفه بعيد ببكي

معرفش وصلت البيت ازاي ، نــoـت ، يدوب وصلت Gنـoـت ، صحيت قبل العصر بنص ساعه ، صليت الضهر وقعدت انهمار الدموع من عينها ، بعد م اخدت راحتي ف البكا وانا بصلي

لقيت الباب بيخـ، ،ـبط فحسبتها ام طه

مسكت |لنقـ، ،ـ|ب ف ايدي وانا بتكلم من ورا الباب

_ مين؟

اتفاجئت بصوت يوسف

= انـL ي مريم

_ ف حاجه ي دكتور

= افتحي الباب ي مريم اكيد Oــش هكلك يعني

يرتدي |لنقـ، ،ـ|ب وفتحت الباب

_ أيوه

اتكلم مباشرة = اي ال حصل النهارده ف الجامعه

_ محصلش حاجه

= لا حصل ، وحصل حاجه كبيره كمان ، انـL شوفت شكلك وانتي بتـ، ،ـبكي

اتكلمت باندفاع _ هو انت أسلمت؟

رد بابتسامه = أيوه

_ لي؟

= والله ف البدايه كنت عشان اتجوز ال بحبها لانها مسلمه ، بعدين اكتشفت انه ١لـ⊂ين الصح ف اسلمت ، انما البدايه من عندهاا هي

خنجر ، خنجر مسموم عمال يتغرز ف قلبي 100 Oــره ف الثانيه الواحده ، خنجر عمال يتضرب ف جـــШــoـي كله ، ⊂ـــ|Шــه بالوجع ف كل مكان

حاولت |⊂|رى ⊂oــوcــي وانا ببتسم من تـ⊂ــت |لنقـ، ،ـ|ب

_ مبارك إنك أسلمت ،

بلـcـت ريقي بصــcــgبه كأني ببلع سـp ، ومبارك عليها ال خلتك تأسلم

قبل م يرد كنت بحاول اتكلم بمرح

_ بعد اذنك بقا هقفل الباب ، عشان Oـينفـcــش وقفتنا كده ، انت عارف

قبل م يرد كنت قفلت الباب ، سندت بضهري عـLــيه ونزلت ع الارض

⊂ـــ|Шــه قلبي هيوقف من |لـgجع ، هيوقف والله بجد

فضلت كده لحد باليل ، يدوب بس بصلي

لحد م الباب خـ، ،ـبط ، وكانت عمتي ، ال مساالتش |ـــليـc من يوم رحيل اهلي ، ولا رفـcــت حتي سماعه التلفون

دخلتها وفضلت ف سلامات ملهاش لازمه لحد م ⊂خلت ف الموضوع ع طـgل

_ المهم ي مريم ، انتي بقيتي ماشاء الله عروسه اهو

= شكراً ي عمتو

بصت لابنها وهي بتتكلم بابتسامة Oــش لطيفه ، خالص

_فأنا عـL!!!!!وزo ١خــ⊂ك لمصطفي

رديت بعقل مشوش = تاخديني ازاي يعني

_ اجوزك ليه ي بت مالك

فضلت شويه Oــصــ⊂gمـo Oــش مستعوبه ، اتجوز مين ، مصطفي ، ده عمره م ركعها ، ده انـL عمري م شفته بيصلي او ماسك مصحف ف ١يـ⊂o حتي ، ده مسلم بالاسم

اتكلمت تاني بالحاح _ اي ي مريم قولتي اي

= والله ي عمتو انـL Oــش بفكر ف الموضوع ده دلوقتي

_ يعني اي ي بــنــ،ــت جميله

= لو سمحتي متجبيش Шــيره |oـي ، وحضرتك اتقدمتي وانا رفـ، ،ـضت

اتكلم ابنها _ واحنا Oــش قد المقام ولا اي ي ست المهندسه

مردتش عـLــيه واتكلمت مع عمتي ف محاوله اني اقنعها بـ⊂gن Oـشـ|كل

_ ي عمتو مصطفي اخوياا ، هتجوز اخوياا

اتكلمت بزعيق وصوت عالي جدا

= اومال عـL!!!!!وزo تتجوزي مين ي اختي ، عـL!!!!!وزo تتجوزي واحد يجي يكوش ع كل ال عندك

ااااه ، هي الحكايه حكايه فلوس ، يعني انـL مفرقش مع حد خالص حتي ال من أهلي ، هي |لـoـشـ|كل بتيجي ورا بعضها لي كده

غـ، ،ـصب عني عيني دمعت ، ال انـL فيه كتير |ـــليـc ، كتير |ـــليـc وانا لوحــ⊂ى ، قبل م ابدا ف البكا كان الباب بيخـ، ،ـبط

جـ، ،ـريت عشان انـL |فـ، ،ـتح وانا قلبي بيقولي انه يوسف ، وفعلاً مكذبش ، فتـــ⊂ـــت الباب طل |ـــليـc وش يوسف ال طمني من غير م يعرف فيه اي

⊂خل وانا ⊂خلت وراه وانه مطمنه انه الموضوع هيعدي ، معرفش ازاي ، بس هيعدي عشان يوسف هنا ، زي م كذا موضوع عدي عشان برضه هو هنا

اتكلم بهدوء بعد م ⊂خل ووقفت وراه كأنه اماني ، او Oــش كأنه هو أماني فعلا

_ ف اي؟

ردت عمتي = وانت مين انت؟

_ انـL بسأل الأول مين حضراتكوا؟

= طيب انـL عمه مريم وده مصطفي ابني ، وخطيبها

رديت ببكا _ قولتلك Oــش موافقه، هو بـ١ــعـ١فيه

ردت بتبجح = وoــش موافقه ليه ي بــنــ،ــت جميله ، عينك ع حد ولا اي؟

بكيت اكتر _ غلط عليكي والله ، ده انـL بــنــ،ــت اخوكي حتي

= بــنــ،ــت اخوياا متتجوزش حد غريب ويكوش ع كل ال عندهاا

اتكلم يوسف بهدوء وصراحه

_ فأنتي قولتي تكوشي انتي وابنك ؟

رد مصطفي = احترم نفـــШــك ي جدع انت!

رد ببــ..ــرو⊂ وهو بيـ⊂ــط ١يـ⊂o ف جيب بنطلونه بهدوء

_ والله انـL محترم ، وجدع فعلاً ، بدليل اني ممشتش ورا |oـي عشان اتجوز واحده اراهنك انك متعرفش عنها غير انها بــنــ،ــت خالك ، عشان بس والدتك قالتلك كده

اتكلمت عمتي _ وانت مين بقا ي اخوياا عشان تدافع عنها |gي كده

= ع الاقل خالص هبقى واحد عارف عنها اكتر منكوا

اتكلم مصطفي بـgقـLحـ٩ _ ااااه ، هو ده بقا ال انتي رفضاني عشانه ، طب مانا ممكن اعمل ال بيعمله واكتر كمان

ختم كلامه بغمزه وقحه وخبيثه زيه

ف ثانيه لقيته بيتخبط ف الجدار اثـــ،،ــر لكمه اتوجهتله من يوسف ، وقبل م يستوعب ال حصل كان يوسف ماسكه من رقبته ومثبته ف الجدار ، بعد م اتخلي عن قناع البرود ال كان لابـــ،،ــسه من اول م ⊂خل وبانت عصبيته بعد م مصطفي اتبلي |ـــليـc ، حاول يدافع عن نفسه بس بمجرد النظر لجسمه الضعيف نتيجه شرب السجاير ، وجسم يوسف الرياضي الممتليء بالعضلات ، تقدر نحكم مين ال هينتصر ف الاخر

اتكلم يوسف ببــ..ــرو⊂ اكتسبه تاني وهو مازال خانق مصطفي

_ لو فتـــ⊂ـــت بوقك بكلمه تانيه صدقني ، هلــ##ــبس |oـك |سـgد عليك ، احترم نفـــШــك

ردت عمتي وهي بتجري عشان تحوش عن مصطفي ال Oــش قادر يتحرك

* والله شكله مكذبش ، وإلا ليه بتدافع عن الابله كده

رد يوسف بعد م ساب مصطفي قبل م يتخنق ف ١يـ⊂o

_ Cــيب عليكي ابقي غريب وبدافع عن بــنــ،ــت اخوكي وانتي لا ، Cــيب

اتكلم مصطفي وهو بيكح نتيجه اختناقه ف ايد يوسف

* سيبك منهم ي ماما ، انـL هعرف اجيب حقنا ازاي

_ طب قوم يلا ي قلب |oـك ، خدها ف ايدك واتفضلوا برl

رد مصطفي بتوعد * هوريك ، صدقني هنتقابل تاني

اتكلم يوسف بلامبالاه _ متتاخرش بس ي قلب |oـك

عمتي Oــشيت هي وابنها ، وانا قعدت ع الكرسي انهمار الدموع من عينها بهمدان ، لحظه وكان يوسف مشي من غير م يتكلم ، فزدت ف البكا اكتر

دقيقتين ولقيته داخل ومعاه طنط ام طه ، اول م ⊂خلت وشافتني قامت حضناني ، وانا م صدقت |نفجرت ف البكا اكتر وانا شايفاه عمال يضغط ع ١يـ⊂o بـcـصبيه

اتكلمت ام طه وهي بتطبطب ع ضهري

_ استهدي بالله ي مريم معلش ، خير ان شاء الله ي بنتي

رديت ببكا = Oــش هيسكتوا ي طنط ، هيروحوا البلد ويطلعوا نفس الاشاعات ال قالوها هنا ، كان باين انهم هيعملو كده من عنيهم والله ، يومين وتلاقيهم جايين ، يخيروني ، يوافق اتجوزه ، ييعملوا كده ، وابقى بين نـ|رين ، الهينه فيهم قضي عليها

اتكلمت وهو بتحاول تهديني

_ ان شاء الله Oــش هيعملو كده ي مريم ، تلاقيهم بيقولو اي كلام ، مانتي عارفاهم، بيتكلموا وخلاص

= وطماعين ، وعارفه انهم طماعين ، لو عارفين انه بابا سايبلي جنيه فهما عايزين ياخدوه ، Oــش مكفيهم ال انـL فيه ، غلط كده

خلصت وزدت ف البكا لحد م سمعت صوت يوسف

_ استهدي بالله ي مريم ، احنا معاكي متقلقيش

هو ينفع اقول اني هديت فعلا ، وبطلت بكـ| بجد ، لا واتطمنت ، غريب انه نبره صوته بس كفيله تطمني ، غريــ،،ــبه اني بطمن بوجوده ، ازاي قادر يسيطر |ـــليـc من غير م يعمل اي حاجه كده

اتكلم تاني بنبره لطيفه وحنينه

_ قومي نامي ومتقلقيش ، ولو احتجتي حاجه انـL جمبك

Шــكت ، اقول اي يعني ، هو ف حاجه ممكن تتقال بعد انـL جمبك ،

ع فكره احنا البنات هبل جدا ، بنزعل بكلمه ونتراضي بكلمه ، بنفرح بكلمه ونحزن بكلمه ، والله لو ضحكه بس من حد بنحبه فهي كفيله تمحي حزن جوانا

هزيت راسي من غير م اتكلم وهو |خـ⊂ طنط ام طه وقاموا مشيوا فعلاً

عدي يوم ، اتنين ، تلـoــه ، مبخرجش بس فعلا حصل ال كنت متواقعاه ، لقيت عمتي جايه هي وابنها بتقولي انه فعلاً ال كنت متوقعه انهم هيعملوا حصل

و ي وافق واتجوز مصطفي ، ي هتروح لأهل بابا البلد وتقولهم اني ماشيه ع حل شعري هنا ، حسبي الله ونعم الوكيل

خرجت بعد وصلت البكا ال بقت ملزماني دايما ، المفروض اني اعمل ايه؟ اتصرف ازاي وهي مدياني يومين وارد عليهم

يرتدي |لنقـ، ،ـ|ب وخرجت البلكونه بعد م ⊂ــسيت انه |لشـــ،،ــقه بتضيق ع قلبي وoــش قــLدرo |خـ⊂ نفــ،،ـــسى فيهاا

واحد ، اتنين ، تلات… كنت اتفتحت ف البكا تاني ، بكيت كأني اول Oــره انهمار الدموع من عينها ، بكيت لدرجه انه صوتي عـLـي ، لدرجه انه يوسف خرجلي من البلكونه

____________________

قاعد بفكر المفروض هساعدها ازاي ، المفروض اتصرف ازاي ، لولا اني خـ|يف تقول اني بستغلهــ| كنت طلبت |يـ⊂يهـ| يوم م عمتها كانت هنا ، عمتها ال Oــش عارف ازاي قــLدرo تتعامل معاها كده وتقسي عليها كده ، ازاي تعرفها وبتكرهها كده

وابنها ال خساره فيه لقب راجل ال Oـحطـgطه ف بطاقته ، وال افعاله بتقول انه عكس كده نهائي

سمعت صوت بكـ| ، عرفت انه صوتها ، خرجت ، انـL لو شوفت عمتها دي هي او ابنها هطـــ،،ــلع رgحه ف ايدي

خرجتلها لقـ، ،ـيتهـ| قاعده ع الارض ضــ|oــه رجيلها وحاطه راسها بينهم وبتعيط

_ ف اي ي مريم

مدرتش

_ طب حد عملك حاجه طيب

مردتش برضه

فنزلت جري جبت الحاجه ام طه وطلعتلها

خبـــ،،ــطنـ| ع الباب كتير جدا لحد م فتـــ⊂ـــت وهي لابـــ،،ــسه نقـ|بهـ| بس باين بكاها

اتكلمت ام طه

_ انتي عامله ف نفـــШــك كده لي ي بنتي ، ف جديد حصل طيب

اتكلمت بصوت Oــجهد من كتر البكي

= عمتي جت

اتكلمت وانا بحاول اهدي من غضبي عشان متعيطش اكتر

_ وقالتلك اي

علت صوتها ف البكا

= ي اتجوز مصطفي ي تقول اني ماشيه ع حل شعري

الحاجه ام طه اخدتها ف حضنها وهي استمرت ف بكاها ، صوت بكاها وجعلي قلبي ، خلاني اقول بعد تفكير

_ طب وهو عمتك ينفع تخطب واحده متجوزه؟

ردت بعدم فهم = Oــش فاهمه

_ يعني بدل م عمتك تجيب |لغلـــ،،ــط عليكي هنجيبه عليها

اتكلمت ام طه= ازاي ي يوسف ي بني

رديت وانا ببص لمريم وف عيني نظره رجاء اتمني تاخد بالها ومتخيبهاش

_ اتجوز مريم

رددوا ( بصـ⊂ Oــه ) = نعم

اتكلمت بتوضيح _ ده الحل الوحيد ، مريم Oــش موافقه تتجوز مصطفي ، وعمامها ع حسب كلامكوا شداد ، يعني Oــش هيسيبوها تقعد هنا وهياخدوها، وانتي كليتك هنا ، ف الحل انك تفضلي هنا ، مع جـgز١ـــــّـ

Oــش انـL ال قايل الكلمه اهو ، بس خطـــ،،ــفت رg⊂ـــي قبل قلبي ، يااااه ، ابقى زوج مريم ، وتبقى Oـر|تي ، اشوفها كل يوم ، يبقى Gشهــ| اخر حاجه اشوفها قبل م |نـ|p واول حاجه اشوفها قبل م اصحي ، اشوفها ضحكتها من غير |لنقـ، ،ـ|ب ، اتملي من عنيها بـ⊂gن م احاول اغض بصري عنهاا ، اقرب من رgحهـ| براحتي

فوقت من كم تخيلاتي المبهجه ع صوت ام طه وهي بتقول

_ والله فكره كويسه جدا ، واهو نمنع قوة عمتك وابنها

ابتسمت وقبل م افرح حرفياً لقـ، ،ـيتهـ| بتصدمني وهي بترد بجـoــgد

_ بس انـL Oــش موافقه