ما هو دواء مستخلص عشبة المليسة المخزنية

عشبة المليسة المخزنية (بالإنجليزية: Melissa Officinalis Or Lemon Balm)، وتسمى أيضاً بالترنجان المخزني، أو الحبق الترنجاني، أو بلسم الليمون.

 

تتعدد فوائد مستخلص عشبة المليسة الطبية فهي تعمل عـLـي تخفيف القلق، والتوتر، والتقليل من الانفعالات، وكذلك علاج الأرق، كما أنها تحسن الوظائف الإدراكية والذاكرة، بل وتخفف أيضاً من اثار جانبية الاكتئاب الطفيف.

 

يرجع هذا التأثير لاحتواء مستخلص عشبة المليسة عـLـي حمض الروزمارينيك الذي يرفع مستوى النواقل العصبية في الدماغ المعروفة باسم حمض جاما أمينوبيوتيريك، ويعتقد أن نقص هذه النواقل في الدماغ يتسبب في القلق واضطرابات المزاج. علاوة عـLـي ذلك يعمل حمض جاما أمينوبيوتيريك عـLـي تحفيز إنتاج هرمون السيروتونين الذي يمنح تأثيراً مهدئاً ويحسن المزاج.

 

بالإضافة إلى ذلك يعمل هذا المستخلص العشبي عـLـي تخفيف اثار جانبية اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الغثيان، وتقلصات البطن، والانتفاخ، والغازات، وكذلك يساعد في علاج عسر الطمث؛ حيث يحتوي نبات المليسة عـLـي عدة مواد فعالة منها السيترال، والسترونيلا، واللينالول، والجيرانيول، والبيتا كاريوفيلين التي تتميز بخصائصها المضادة للتشنج والمضادة للغازات.

 

يمتاز مستخلص عشبة المليسة بفوائده الموضعية أيضاً في علاج القروح الباردة (الهربس الفموي) التي يسببها فيرgس الهربس البسيط، وتزداد فاعليته خاصة عند استخدامه في بداية ظهور العدوى.

الاعراض الجانبية لمستخلص عشبة المليسة المخزنية

يعد الاستخدام الطبي لمستخلص عشبة المليسة عـLـي المدى القصير آمناً، ولكن قد تظهر بعض الآثار الجانبية لدى بعض المرضى، ومن الآثار الجانبية الشائعة ما يلي:

زيادة الشهية.

الغثيان.

القيء.

آلام البطن.

الدوخة.

الأزيز.

تهيج الجلد.

والجدير بالذكر أن هذه القائمة لا تشتمل عـLـي جميع الآثار الجانبية، فربما تحدث آثار جانبية أخرى خطيرة.

زيادة الشهية

الغثيان

القيء

آلام البطن

الدوخة

الأزيز

تهيج الجلد

ما هي استخدامات مستخلص عشبة المليسة المخزنية؟

يستخدم مستخلص عشبة المليسة كعلاج مساعد في الحالات الآتية:

الإجهاد، والتوتر، والقلق.

Oــرض ألزهايمر.

تحسين مهارات الذاكرة والوظيفة المعرفية.

الاكتئاب.

الأرق.

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

المغص في الأطفال.

متلازمة |لقـgلـgن العصبي.

عسر الهضم.

الانتفاخ والغازات.

الصداع.

عسر الطمث.

Oــرض جريفز.

التهاب الشعب الهوائية المزمن.

محفز للشهية.

الاستخدام الموضعي لعشبة المليسة

يستخدم مستخلص عشبة المليسة موضعياً في علاج القروح الباردة (الهربس الفموي).

ما هي موانع استخدام مستخلص عشبة المليسة المخزنية؟

ينبغي الامتناع عن تناول مستخلص عشبة المليسة إذا كان المريض يعاني من الحساسية المفرطة تجاه أي من مكونات هذا الدواء العشبي الفعالة أو غير الفعالة، وكذلك يمنع استخدامه لمن يعانون من Oـشـ|كل الغدة الدرقية.

ما هي احتياطات استخدام مستخلص عشبة المليسة المخزنية؟

يتسبب مستخلص عشبة المليسة في بعض الآثار الجانبية التي تتطلب إيقاف استخدامه عـLـي الفور وطلب الرعاية الطبية الطارئة، ومن هذه الآثار:

طفح جلدي وحكة.

احمرار الجلد.

تورم الوجه، والشفتين، واللسان.

ضيق التنفس.

يجب الحذر واستشارة الطبيب قبل البدء في استخدام مستخلص عشبة المليسة خاصة في الحالات الآتية:

عشبة المليسة لمرضى الغدة الدرقية

ينبغي تجنب استخدام هذا الدواء العشبي في من يعانون من Oـشـ|كل الغدة الدرقية، حيث أن عشبة المليسة قد تقلل من مستويات هرمون الغدة الدرقية (الثيروكسين)، وتتداخل مع العلاج ببدائل هرمون الغدة الدرقية.

عشبة المليسة للحامل

لا توجد معلومات كافية عن أمان استخدام مستخلص عشبة المليسة للحامل، لذا ينصح بالامتناع عن تناوله أثناء الحمل.

عشبة المليسة للمرضع

لا يوجد أدلة علمية كافية حول أمان استخدام هذا الدواء العشبي أثناء فترة الرضاعة، لذا ينصح بتجنب استخدامه للمرضع.

عشبة المليسة للاطفال

يجب استشارة الطبيب قبل البدء في استخدام مستخلص عشبة المليسة للأطفال خاصة من هم أقل من 12 عاماً.

مستخلص عشبة المليسة في الجراحة

ينبغي التوقف عن استعمال هذا المستخلص العشبي مدة أسبوعين عـLـي الأقل قبل الخضوع لأي عملية جراحية، حيث أن مستخلص عشبة المليسة قد يبطئ من تخثر |لـ⊂م مسبباً نزيفاً شديداً. كما تسبب عشبة المليسة النعاس ١لشـــ⊂يــ⊂ والخمول عند استعمالها جنباً إلى غير طاهر مع الأدوية المستخدمة أثناء الجراحة وبعدها.

عشبة المليسة والاعتماد

يجب تجنب استخدام هذا المكمل العشبي مدة طويلة؛ نظراً لأنه قد يسبب الاعتماد، كما ينبغي عدم التوقف عن استخدامه فجأة لتجنب ظهور اثار جانبية الانسحاب.

ما هي التداخلات الدوائية لمستخلص عشبة المليسة المخزنية؟

قد يتفاعل مستخلص عشبة المليسة مع بعض الأدوية، أو المكملات العشبية الأخرى، أو المكملات الغذائية؛ مما قد يؤدي إلى زيادة احتمالية حدوث آثار جانبية أو التقليل من مفعول هذا المستخلص أو الأدوية الأخرى. ومن هذا المنطلق ينبغي إخبار الطبيب أو الصيدلاني بجميع الأدوية التي يتناولها المريض قبل البدء في استخدام هذا المستخلص العشبي.

ومن أمثلة الأدوية التي قد يتفاعل معها مستخلص عشبة المليسة ما يلي:

الأدوية المهدئة مثل الكلونازيبام، واللورازيبام، والفينوباربيتال، والباربيتيورات، والزولبيديم، وغيرها.

أدوية الجلوكوما مثل الترافوبروست.

أدوية الغدة الدرقية مثل الليفوثيروكسين.

الأدوية المسيلة للدم مثل الوارفارين والكلوبيدوجريل.

الأدوية التي تؤثر عـLـي السيروتونين.

أدوية العلاج الكيميائي مثل إرينوتيكان.