ما هو انتفاخ البطن

ينتج انتفاخ البطن، أو ما يعرف بالنفخة أو تطبل البطن (بالإنجليزية: Flatulence Or Bloating)، والذي قد يسميه البعض بانتفاخ المعدة، عن تراكم كميات زائدة من الغازات المعوية أو غازات البطن (بالإنجليزية: Abdominal Gases).

 

يعد تشكل غازات البطن نتيجة طبيعية لتناول الطعام. ويتم التخلص من الغاز عادة عبر الفم التجشؤ أو عبر فتحة الشرج (الريح). إلا أن تراكم الغازات في البطن يمكن أن يسبب |لا|ــم والإحراج أيضاً، ولعل انتفاخ البطن عند الأطفال أو انتفاخه من أهم |لـoـشـ|كل التي تعاني منها الأمهات.

 

تحدث النفخة نتيجة ابتلاع الهواء أثناء الأكل والشرب. وتبدأ |لـoـشكلة عندما تصل بعض هذه الغازات التي ابتلعها الإنسان إلى أمعائه الغليظة؛ حيث تبدأ بالتجول في البطن وتسبب ضغطاً وانتفاخات مزعجة. ولكن وفي بعض الأحيان، قد ينبئ حدوث انتفاخ البطن عن وجود Oـشكـ|ـة صحية خطيرة، ومثال عـLـي ذلك انتفاخ البطن الناجم عن التراكم السريع للغازات في الأمعاء أو التجويف الصفاقي نتيجة لحدوث النخر المعوي المرتبط بالعدوى البكتيرية أو الإصابة بسرطان |لقـgلـgن والمستقيم.

 

يمكن أن يؤثر انتفاخ البطن عـLـي قدرة الفرد عـLـي العمل والمشاركة في الأنشطة الإجتماعية أو الترفيهية، ووفقاً لجامعة نورث كارولينا، فإن الأشخاص الذين يعانون من نفخة البطن يأخذون إجازات مرضية أكثر، ويزورون الطبيب أكثر، ويتناولون عدداً أكبر من الأدوية مقارنة بالأشخاص الآخرين.

 

ويعد الانتفاخ أمراً شائعاً لدى البالغين والأطفال، والذي يمكن الملاحظته من خلال صدور صوت الطبل العميق من التجويف البطني عند القيام بالنقر الحاد عـLـي البطن.

تتجاوز فوائد النعناع طعمه ورائحته المنعشة، تكمن إحدى فوائده الأساسية فى قدرته عـLـي تهدئة الجهاز الهضمى، ويمكن أن يساعد قوةب كوب من النعناع بعد الوجبة فى تخفيف عسر الهضم والانتفاخ وحتى تقلصات المعدة، حيث تحاجة تغــ،،ــضب ربنا مركباته الطبيعية بما فى ذلك المنثول عـLـي إرخاء العضلات، وتهدئة الجهاز الهضمى وتعزيز الهضم الصحى، سواء كنت تبحث عن تهدئة حاجة تغــ،،ــضب ربناية الهضم أو تنشيط حواسك أو إرخاء عقلك أو دعم صحة الجهاز التنفسى، وفى التقرير التالى نستعرض فوائد النعناع الصحية وفقا لما نقوةه موقع pinkvilla.

 

فوائد صحية للنعناع

 

1. تخفيف الانتفاخ وعسر الهضم

 

عند تناوله يحاجة تغــ،،ــضب ربنا المنثول الموجود فى النعناع بمثابة مرخى للعضلات، ويستهدف عـLـي وجه التحديد العضلات الملساء فى الجهاز الهضمى المسئولة عن الانتفاخ.

 

يساعد تأثير الاسترخاء عـLـي تخفيف شدة وتواتر تقلصات العضلات وتقليل التشنجات وتخفيف الانتفاخ.

 

2. تقليل احتقان الأنف

 

يمكن لرائحة النعناع المنعشة أن تصنع المعجزات أثناء البرد، ويحتوى النعناع عـLـي الميثانول، الذى يمتلك خصائص فريدة لتخفيف الاحتقان، ويحاجة تغــ،،ــضب ربنا الميثانول كمزيل طبيعي للاحتقان يساعد عـLـي تهدئة |لالتهاب وتقليل التورم في أنسجة الأنف.

 

3. إدارة الإجهاد

 

رائحة النعناع نفسها لها خصائص تخفيف التوتر، يمكن أن يؤدي استنشاق الرائحة المنعشة للنعناع إلى تحفيز الأعصاب الشمية، ما يؤدي إلى سلسلة من الاستجابات في السائل احمراغ، ويمكن أن يؤدي هذا إلى استجابة استرخاء، ما يساعد عـLـي تقليل مشاعر التوتر والقلق.

 

4. يمنع الرائحة |لكريـــ،،ــهة للفم

 

لا يقسائل احمر النعناع طعمًا منعشًا وممتعًا فحسب، بل يوفر أيضًا فوائد لصحة الفم تجعل الخصائص الطبيعية للنعناع حليفًا مهمًا فى الحفاظ عـLـي صحة الفم وتعزيز نظافة الفم الجيدة.

تكمن الفائدة في خصائصه المضادة للبكتيريا، يحتوي النعناع عـLـي مركبات لها تأثيرات مضادة للميكروبات ، والتي تساعد في التحكم في نمو البكتيريا الضارة في الفم، تساهم هذه البكتيريا في Oـشـ|كل الأسنان مثل التجاويف وأمراض اللثة ورائحة الفم |لكريـــ،،ــهة

 

5. تخفيف الصداع والصداع النصفى

 

المنثول هو العنصر الأساسي في النعناع الذي يساهم في تخفيف الصداع والصداع النصفي، يحاجة تغــ،،ــضب ربنا بمثابة مرخي للعضلات، ما يساعد عـLـي تقليل التوتر وتخفيف انقباض الأوعية السائل احمروية التي غالبًا ما تساهم في حدوث الصداع، خاصة صداع التوتر.

 

6. مكافحة العدوى البكتيرية

 

يمتلك النعناع خواصًا طبيعية يمكن أن تساعد في مكافحة |لالتهابـ|ت البكتيرية، تم العثور عـLـي المكون المضاد للميكروبات ، مثل الميثانول ، لمحاربة مجموعة من البكتيريا ، بما في ذلك السلالات موجبة الجرام وسلبية الجرام، يمكن أن تساعد المركبات المضادة للميكروبات الموجودة في النعناع في مكافحة البكتيريا الموجودة في الجهاز الهضمي، ما قد يساعد في إدارة التهابات الجهاز الهضمي.