إذا كنت تشعر بالإجهاد والتعب، فقد يكون هذا هو الوقت المناسب لك لكي تقوم بعملية تنظيف وتنقية لجسمك من السموم

فالتعرض للضغوط العصبية بشكل يومي، واتباع أنظمة غذائية سيئة، وكذلك التعرض للملوثات البيئية طيلة الوقت، كلها عوامل تؤدي لشعورك بالتعب والإجهاد، وقد تصل بك إلى حد المرض. هذا بالإضافة إلى أن تلك السموم قد تصيبك بالالتهابات المختلفة والسمنة في بعض الأحيان.

وينصح الأطباء وخبراء التغذية بأهمية إجراء عملية تنقية للجسم من السموم “ديتوكس Detox” عـLـي الأقل مرة واحدة بالعام، لكي تستعيد نشاطك والهيئة الصحية لجسمك.

وعلى ذمة موقع “ديلي هيلث بوست Daily Health Post”، المعني بالشؤون الصحية، يجب قبل الشروع في عملية الـ”ديتوكس” ببضعة أيام أن تتوقف عن استهلاك منتجات الألبان، وذلك لأنها بطيئة الهضم، كما أنها قد تحتوي عـLـي بعض الهرمونات المضرة.

كما يُنصح أيضاً بالامتناع أو التقليل من تناول اللحوم سواء الحمراء أو البيضاء أو الأسماك أثناء عملية الـ”ديتوكس”.

فمنتجات الألبان واللحوم والأسماك تحتوي عـLـي مستويات من الـ”ديوكسين”، وهو مركب سُمي ومسرطن، يمكنه أن يتسبب بتلف الجهاز المناعي للجسم، كما أنه يتفاعل مع هرمونات الجسم، إذا تم تناوله بكثرة.

كما يُنصح بتناول كوباً من الأعشاب الملينة وذلك لتنظيف الأمعاء من أي فضلات، في اليوم السابق لعملية الـ”ديتوكس”.

كما يُمنع أيضاً تناول الأطعمة المصنعة والسكريات أثناء عملية الـ”ديتوكس”.

أما عن خطوات الـ”ديتوكس” اليومية، فهي كالتالي:

1) شرب كوبين من الماء وكل منهما مضاف إليه عصير ليمونة كاملة، وذلك عـLـي معدة خاوية في الصباح. فهذا سيساعد في عملية هضم الفطور وتنقية الكبد من السموم.

2) أثناء تناول وجبة الفطور، يمكن شرب كوب ونصف من عصير الأناناس النقي. فالأناناس يحتوي عـLـي “بروميلاين”، وهو مركب يحتوي عـLـي انزيمات هاضمة للبروتين، يساعد في تكسير البروتين في الجسم، مما يساعد البدن في هضم البروتين والاستفادة القصوى من فوائده.

3) بين الفطور والغذاء، يجب تناول كوب إلى كوب ونصف من عصير الجزر المخفوق (سموثي)، فهو يحتوي عـLـي مركب يسمى “فالكارينول” المعروف بخصائصه المحاربة للسرطان. كما أن الألياف الموجودة في الجزر تساعد البدن في التخلص من الـ”إستروجين” والهرمونات الإضافية. كما يحتوي عـLـي مستويات عالية من فيتامين “A” الذي يعزز من صحة الجهاز الهضمي.

4) أثناء وجبة الغذاء، يجب تناول كوب ونصف من المشروب الغني بالبوتاسيوم الذي سيتم تحضيره بخلط الكرفس والبقدونس والجزر والسبانخ. فالبوتاسيوم يساعد في تعزيز الأعصاب والعضلات. كما أنه يساعد الخلايا في امتصاص المواد الغذائية، كما ويساعدها في التخلص من الفضلات، مما يعضد من عملية تنقية البدن من السموم. كما أن البوتاسيوم يساعد في تقليل الضرر الناتج عن الصوديوم، خاصة فيما يخص ضغط |لـ⊂م كما أن ذلك المشروب غني بالمنغنيز الذي يعزز من صحة العظام، علاوة عـLـي أنه يساعد البدن في امتصاص الكالسيوم وتنظيم مستويات السكر في |لـ⊂م

5) وقبل حوالي الساعة من تناول وجبة العشاء، يجب أن يتم تناول فنجاناً من الشاي الذي يحتوي عـLـي الزنجبيل والنعناع. فالنعناع يساعد الأمعاء في التخلص من الفضلات، كما أنه يخفف |لأ|ـم ويهدئ التوتر. أما الزنجبيل فيمنع الشعور بالغثيان ويساعد في الهضم ويعمل عـLـي تعزيز تدفق |لـ⊂م إلى الجهاز الهضمي.

6) وفي المساء وقبل حوالي ساعتين من النوم، يجب تناول حوالي 340 مللتر من عصير الكرز. فهو غني بالعناصر المضادة للبكتيريا الضارة مثل الـ”إي-كولاي” (E-coli)، حيث يمنع التصاقها بالخلايا وبمجرى |لبـgل كما أثبتت الأبحاث أن عصير الكرز يقلل من قدرة بكتيريا الـ”إتي-بايلوري” (H-pylori) من التعايش في المعدة وتكوين القرحات.

وبهذه الوصفة ينتهي اليوم الأول من عملية الـ”ديتوكس”، ويجب تكرارها لمدة يومين آخرين، مع أهمية تناول وجبات صحية وأخذ وقت كاف للراحة والاسترخاء، حتى تتمكن من تنظيف وتنقية ذهنك أيضاً مع جســoــك