يمكن تصنيف آلام الرقبة والكتفين بعدة طرق مختلفة، إذ يعاني البعض من آلام الرقبة والكتفين معًا بينما يعاني البعض الآخر من آلام في إحدى المنطقتين فقط.

 

ما الذي يسبب آلام الرقبة؟

 

تسبب التشوهات في العظام أو المفاصل أو الرضوض أو طرق البدن الخاطئة أو الأمراض التنكسية أو الأورام آلام في الرقبة. إلا أن آلام الأنسجة الرخوة في العضلات والأوتار والأربطة هي السبب الأكثر شيوعًا وتنتج في العادة عن شد عضلي حــ|⊂ ومزمن. فالرقبة تتحرك بكثرة في جسم الإنسان وأقل استقرارًا من مناطق أخرى مما يعني أنها أكثر عرضة للإصابة.

 

ما الذي يسبب آلام الكتفين؟

 

الكتف هو عبارة عن مفصل كروي (كرة وتجويف) ذو قابلية كبيرة للحركة. ويميل هذا المفصل المتحرك إلى أن يكون أكثر عرضة للإصابة. وقد ينتج ألم الكتف عن واحد أو أكثر من الأسباب التالية:

 

ضغوط نتيجة فرط الإجهاد.

 

التهاب الأوتار نتيجة الاستخدام المفرط.

 

عدم استقرار مفصل الكتف.

 

خلع في الكتف.

 

كسور عظم الترقوة أو العضد.

 

الكتف “المجمدة” (أو التهاب المحفظة اللاصق).

 

انقراص الأعصاب (وتعرف الحالة أيضًا باعتلال الجذور العصبية).

 

كيف يتم تشخيص آلام الرقبة والكتفين؟

 

تفيد الأشعة السينية في تشخيص آلام الرقبة والكتفين، إذ تكشف الأشعة السينية البسيطة عن تضيّق المساحة بين الأقراص وأمراض الروماتيزم والأضرار اللاحقة بالعظام والانزلاق وتضيّق المساحة بين الفقرات والكسور وعدم الاستقرار في صور الانحناء والتمديد.

 

يفيد التصوير بالرنين المغناطيسي في الكشف عن التراكيب العصبية ذات الصلة بالعصب بالتفصيل.

 

الاستعانة بالتصوير بالأشعة المقطعية للنخاع أحيانًا كبديل للتصوير بالرنين المغناطيسي.

 

الدراسات الكهربائية التشخيصية، إذ يفيد إجرائي التخطيط الكهربائي للعضلات وسرعة التوصيل العصبي في تشخيص آلام الرقبة والكتفين والذراعين والتنميل والخدر.

 

كيف يتم علاج آلام الرقبة والكتفين؟

 

توصف الأدوية المضادة للالتهابات لوحدها أو مصحوبة بعقار اسيتامينوفين (باراسيتامول أو تايلينول) في علاج آلام الأنسجة الرخوة للرقبة والكتفين. كما يمكن معالجة الآلام موضعيًا باستخدام الحرارة الرطبة أو الثلج. وتكون حقن الكورتيكوستيرويد الموضعية مفيدة في كثير من الأحيان في حالة التهاب مفاصل الكتفين. أما تمارين الحركة، فلها مردود إيجابي لتخفيف آلام الرقبة والكتفين. وبالنسبة للحالات التي تكون الآلام فيها سببها جذور الأعصاب أو الحبل الشوكي، فقد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية.

حقوق الطبع والنشر 2017 كليفلاند كلينك أبوظبي. الحقوق محفوظة.

هذه المعلومات مقدمة من كليفلاند كلينك أبوظبي، التابعة لمبادلة للرعاية الصحية، ولا يُقصد منها أن تحل محل المشورة الطبية المقدمة من طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية. يرجى استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للحصول عـLـي المشورة بشأن أي حالة طبية خاصة.الأعراض

وتشمل الأعراض:

 

ألم يتفاقم غالبًا بسبب تثبيت الرأس عـLـي وضعية واحدة لفترات طويلة، مثل القيادة أو العمل عـLـي الكمبيوتر

تشنج العضلات وتقلصها

ضعف القدرة عـLـي تحريك الرأس

الصداع

التوقيت المناسب لزيارة الطبيب

اطلب الرعاية الفورية إذا كان ألم الرقبة الشديد ناجمًا عن إصابة، مثل اصطدام سيارة أو اصطدام غوص أو سقوط.

 

اتصل بالطبيب إذا كان ألم الرقبة:

 

شديدًا

استمر لعدة أيام دون أي شعور بالراحة

انتشر إلى الذراعين أو الساقين

مصحوبًا بصداع أو خدر أو ضعف أو وخز

طلب تحديد موعد

الأسباب

لأن الرقبة تحمل وزن الرأس، فإنها معرضة لخطر الإصابات والحالات المَرضية التي تسبب |لأ|ـم وتقيّد الحركة. تشمل آلام الرقبة ما يلي:

 

الإجهاد العضلي. قد يؤدي الاستخدام المفرط للرقبة، كالجلوس لساعات طويلة في وضع متحدب أمام الحاسوب أو الهاتف الذكي، إلى الإصابة بالإجهاد العضلي. بل إن الأنشطة البسيطة، كالقراءة عـLـي السرير، يمكنها أن تُجهِد عضلات الرقبة.

تآكل المفاصل. تتآكل مفاصل الرقبة مع التقدم في العمر، مثل غيرها من المفاصل الأخرى في الجسم. ولمقاومة هذا التآكل والتمزّق، يشكّل البدن عادة نتوءات عظمية يمكنها أن تؤثر في حركة المفاصل وتسبب الألم.

انضغاط الأعصاب. يمكن للأقراص المنفتقة والنتوءات العظيمة في فقرات الرقبة أن تضغط عـLـي الأعصاب المتشعبة من الحبل النخاعي.

الإصابات. تسبب تصادمات تصادم السيارات من الخلف التعرُّض للإصابة المصعية غالبًا. وتحدث هذه الإصابة عندما تندفع الرقبة للخلف ثم إلى الأمام، وهو ما يعرّض الأنسجة الرخوة في الرقبة للإجهاد.

الأمراض. يمكن لبعض الأمراض، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب السحايا أو السرطان، أن تسبب ألم الرقبة.

الوقاية

 

ترتبط معظم آلام الرقبة بوضعية البدن السيئة إلى جانب تدهور حالة البدن نتيجة التقدم في العمر. وللمساعدة عـLـي الوقاية من آلام الرقبة، اجعل رأسك مرتكزة عـLـي العمود الفقري. وكذلك قد تكون بعض التغييرات البسيطة في روتينك اليومي مفيدة. فكِّر في تجربة ما يلي:

اتخاذ وضعية جسم جيدة. تأكد عند الوقوف والجلوس من أن كتفيك في خط مستقيم مع الوركين وأن أذنيك فوق كتفيك مباشرة. عند استخدام الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية والشاشات الصغيرة الأخرى، اجعل رأسك مرتفعًا وارفع الجهاز في خط مستقيم بدلاً من أن تحني رقبتك إلى أسفل للنظر إلى الجهاز.

 

الحصول عـLـي فترات استراحة متكررة. إذا كنت تسافر لمسافات طويلة أو تعمل لساعات طويلة عـLـي جهاز الكمبيوتر، فانهض وتحرك في المساحة المحيطة بك ومدّد عضلات رقبتك وكتفيك.

ضبط المكتب والكرسي وجهاز الكمبيوتر بحيث تكون الشاشة في مستوى العين. ينبغي أن تكون الركبتين منخفضتين قليلاً عن الوركين. واستخدم مساند الذراعين في كرسيّك.

الإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخنًا. يمكن أن يزيد التدخين من احتمالات الإصابة بآلام الرقبة.

 

تجنُّب إنجاب حقائب ثقيلة بأربطة فوق كتفك. يمكن للوزن أن يُجهد رقبتك.

النوم في وضعية جيدة. ينبغي أن يكون رأسك وعنقك بمحاذاة جسمك. واستخدم وسادة صغيرة تحت رقبتك. وجرِّب النوم عـLـي ظهرك مع رفع فخذيك عـLـي وسائد، لأن ذلك سيساعد عـLـي جعل عضلات العمود الفقري تتخذ وضعية مسطّحة.

المحافظة عـLـي نشاطك. إذا كنت لا تتحرك كثيرًا، فاحرص عـLـي زيادة مستوى نشاطك.