لا يخلو تاريخ بلاد المسلمين من أحداث وأعلام الطوائف التي خرجت عن المعتقد الرسمي وخالفت الذوق العام، ومنها عدد في المغرب اشتهر أغلبها والقليل منها لم يلق الاهتمام، فقد مرت بتاريخ المغرب طائفة غالت في طقوسها وتكاد لا تصدق ما ستسمعه عنها، فقد استباح أتابعها لحم الخنزير وأباحوا زوجاتهم للضيوف ورفعوا شيخهم إلى مقام الإله.

 

الدراسة الوحيدة التي بحثت في تاريخ وشؤون هذه الطائفة المشتهرة باسم العكاكزة والتي هي للدكتور عبد الله نجمي وعنوانها “التصوف والبدعة بالمغرب، طائفة العكاكزة في القرنين 16-17″.

 

أصلها

 

 

 

الطائفة التي اشتهرت أولا بإسم اليوسفية تفرقت عن الطريقة الصوفية الراشدية وتأسست في حياة الشيخ أحمد بن يوسف خلال الربع الأول من القرن العاشر الهجري والسادس عشر ميلادي، ولهذا الشيخ نسب مختلق يصله بالفرع الحسني أي أن جده الأول هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

 

هذه الطائفة وأتباعها كان لهم أكثر من اسم عُرفت به بين المغاربة مثل البضاضوة والشراقة غير أنهم ارتضوا لنفسهم أن يشاع عنهم لقب “العكاكزة”، فقد اشتهر الصوفيون باتخاذ الشعارات وإيثار الزي من المرقعات والسبحات والسجادات والعكاكيز، كما أن الناطقين بالأمازيغية كانوا ينادونهم “إعكّازين”.

وتعتبر هذه الطائفة التي تنسب إلى الشيخ أحمد بن يوسف من مخلفات العقيدة المهدوية للدولة الموحدية خاصة وأنها نشطت بكثرة في عهد الدولة السعدية التي عرفت رواجا واسعا للأفكار المهدوية.

بداية الغلو

يقول الباحث عبد الله نجمي إن البدايات الأولى كانت مع الصورة التي وضعها الأتباع للشيخ حيث جعلوه نائبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأفرطوا وغالوا في حبه، وقد كانت حسب مؤلف “التصوف والبدعة في المغرب” مرحلة ممهدة للإباحة التي وصل إليها العكاكزة.

 

فلما أصبح أحمد بن عبد الله المنزول وهو تمليذ أحمد بن يوسف، شيخا للطائفة نسبه الأتباع إلى النبوة وفضلوه على الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث يرى العكاكزة أن نبوة عبد الله المنزول مضمارها الحقيقة، والحقيقة أعلى درجة من الشريعة، فبالتالي وحسب اعتقادهم فإن نبيهم المزعوم الذي هو نبي الحقيقة أعلى درجة من الرسول صلى الله عليه وسلم الذي بالنسبة لهم نبي الشريعة، ومن المؤكد أن الإفراط في المحبة يذهب عقل المحب، فالأتباع وضعوا شيخهم في موضع الإله فطلبوا رضاه وحذروا من سخطه.

 

 

مظاهر الإباحة

تقول المصادر إن الإباحية في الطائفة أصلها المؤسس أحمد بن يوسف فقد كان هؤلاء ينسبون إلى شيخهم أنه قال لهم: “افعلوا ما شئتم من المعاصي فقد تحملتكم”، فتركوا الصلاة والصوم وادعوا أن هذه العبادات مرفوعة عنهم وأن الثواب والنعيم مضمونان لهم.

 

 

أكلوا الميتة وقالوا إنها ذبيحة الله وذبيحة الله خير من ذبيحة الآدمي وأكلوا لحوم الخنازير أيضا.

ومن أكثر ما اشتهر عنهم من مظاهر الإباحة، هو انتشار الزنى بينهم، إذ تذكر المصادر الواردة في المرجع الذي قرأنا لكم، أنهم “يشتركون في نسائهم والرجل منهم يأتي حتى أمه فضلا عن ابنته وعمته. وأنهم يجتمعون رجالا ونساء، ويضربون الدف ويبكون ويذكرون ألفاظا مصطلحة بينهم في دينهم، وإذا أرادوا النوم بعد ذلك وهم مجتمعون، يأمرون بإطفاء القنديل فيفعل كل واحد منهم ما شاء في النساء بينهم”.

 

ينسب إليهم قول يحط من المرأة ويحتقرها، حيث يقول العكاكزي : “المرأة كالسجادة صلّ واعط أخاك يصلي”، كما أنهم لا يرتكبون هذا الفعل للمتعة فقط بل لأنهم يعتبرونه فعل تواب، وهو عندهم من أهم القرابين، حيث يقدم المريد زوجته للشيخ فيجامعها ويتناوب عليها أصحاب الشيخ ممن يسمون “الفقراء”.

كتابهم المقدس “بن رباش” الذي وضعوه في منزلة أعلى من القرآن الكريم كتبت فيه عبارة تقول “لا يحل لامرأة تؤمن بالله أن تمنع فرجها إلا على أبيها وابنها، ويحل لها إباحته لمن سواهما”، حتى أن انتشار الطريقة بين العوام فُسّر بسبب ظاهرة الإباحة حيث كانت الزوايا اليوسفية ملاذا للمتعة الجنسية.

ملحوظة هامة

يستدرك المؤلف بعد عرضه لهذه المظاهر الإباحية، ويؤكد أن رواة هذه الأخبار لم يستقوها من مصادرها الأصلية أي من مشايخ اليوسفيين وكتب عقيدتهم، اعتمدوا فقط على روايات المجاورين والمخالطين والمجادلين لهم، فبالرغم من إجماع الرواة واتفاقهم على الصورة المتداولة عن “العكاكزة” أو اليوسفيين، علماء المغرب احتاطوا ودعوا إلى التبيّن ولم يعتمدوا هذه الأخبار في إصدار الفتوى بشأنهم.

ثم يعود المؤلف ويشير إلى أن المصادر الأجنبية التي تطرقت إلى “العكاكزة” تلخص صورتهم في الغلو والإباحة، ويؤكد أن هذه المصادر لا تختلف عن المصادر السنية في وصف مظاهر الإباحة.

المصادر الأجنبية

كانت قبيلة الزكارة من أبرز من تبنى أفكار الطائفة بالإضافة إلى قبائل بني محسن والملاينة والغنانمة، وتقول المصادر الأجنبية إن الزكارة يستحلّون الميتة ويشربون سائل احمر البهائم التي ينحرون، ولا يذكرون اسم الله على ما يأكلون.

ومولييراس واحد من هذه المصادر الأجنبية المعتمدة في كشف حقيقة “العكاكزة”، يؤكد أنه لما استضاف في شهر رمضان طالبا زكراويا ومعه زوجته وحماته، عاين أن الثلاثة يتركون الصيام ويأكلون لحم الخنزير الذي يقدمه لهم وأضاف أن هذا الطالب شرب معه الخمر.

المراسيم والشعائر الجنسية

تقول المصادر الأجنبية إن هذه الشعائر والمراسيم الجنسية كانت تقتصر فقط على عدد من المرخص لهم بها ولا تحدث دائما، بل في ليلة واحد اختلف في تسميتها فهي “ليلة الغلطة” و”الخلطة” و”الربطة” و”ليلة الكهف” و”ليلة الفتيلة”.

تستغرق المصادر الأجنبية في تفاصيل “ليلة الغلطة” عند قبيلة الزكارة، وتقول إنهم في مناسبة أو أكثر خلال شهر غشت من كل سنة “يجتمعون رجالا ونساء مرة واحدة من كل عام أمام مدخل أحد الكهوف…وعندما يدخل الجميع بعد التأكد منهم واحدا واحدا ومن انتمائهم للطائفة، تطفأ القناديل ويفعل كل واحد منهم في النساء ما شاء”