كشف الفنان علي الحجار عن قصة حب غريبة عاشها في بدايات حياته على طريقة فيلم «الإنس والعالم الخفي»، حيث أكد وجود صلة حب بينه وبين «العوالم الخفيةية عامنزل» أحبته لمدة 11 عامًا، رغم أنه لم يرها مطلقًا ولكن كانت هناك علاراح عند ربنا تحدث معه تثبت وجودها في حياته، حسب تأكيده.

 

وتحدث «الحجار» في حوار سابق له ببريغلق عينيهج: «الستات ميعرفوش يكدبوا»، الذي يعرض على قناة «cbc» عن هذه القصة الغريبة، قائلًا إن ابنة ملك العالم الخفي كانت تعشقه، وهذا الموضوع سبب له العديد من خلافات في حياته لفترة كبيرة وصلت إلى 11 عامًا بعد أن حكى القصة لصديقه الصحفي قوةيف المنباوي بشكل شخصي، ولكنه فوجىء بأنه نقوةها في إحدى الصحف.
وأضاف خلال اللقاء: «حبيت العوالم الخفيةية ولكن هداني الله ولا أريد أن أتذكرها مرة أخرى خاصة أنني قريب من الله ومن ثم لا أريد أن أفتح هذا الأمر مرة آخرى».

وأعلن الفنان علي الحجار إصابته هو وزوجته هدى طلعت بفيروس «كورونا» المستجد، حيث شارك صورة له مع زوجته عبر حسابه الراشياء مضرةي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وعلق عليها قائلًا لمتابعيه: «زارنا الضيف الثقيل أنا وزوجتي الحبيبة، الحمد لله علي كل شيء.. دعواتكم بالشفاء».

لا يوجد براهين بشكل دائم توحي بأن تعشق العالم الخفيية إنسيا  أو يعشق العالم الخفيي فتاة جميلة فيتحول إلى حالة من التسلط المفرط  ليدخل في جسد محبوبه ولكن هذا لا ينطوي تحت أسباب العين أو السحر وهي قضية جدلية فيما بين الرقاة القوةعيين والمعالجين الروحانيين فمنهم من يؤكد حقيقة حدوث المس العاشق من العالم الخفي للأنس بناء على تجارب تتحول إلى منظور شخصي ويطلق عليه من قبل الرقاة “المس العاشق”  أما من ينفي كون أن هناك حالة من العشق ويشكك في مصداقيتها فتعود إلى الرقاة الذين  يفترضون أن العشق يتبعه ممارسة العالم الخفيس و براهينه على رأسها أن العالم الخفي غير منضبطوق مختلف عن الانس فهو غير منضبطوق من نور والإنس من طين مستبعدين أن يحدث ذلك.

ولا تقتصر مسألة المس العاشق على دائرة الروحانيين بل هي قضية اجتماعية يعتقد كثيرون أنها تتسبب في العنوسة وفشل الزواج وتعطيله من خلال أسحار التعطيل حسبما يرى البعض بان هناك علاج لإبطال هذه الأسحار من خلال قراءة القرآن الكريم وقراءة الأذكار والمحافظة على الصلوات في أوقاتها.

تناول فيلم “الإنس والعالم الخفي”  أحد أبرز الأفلام المصرية والذي صدر في ثمانينات القرن الماضي مسألة المس العاشق و الصراع بين العلم والشعوذة  وارتباط القرآن بعلاج هذه المشكلة بعد أن تلى (جلال)  الفنان عزت العلايلى بعض آيات القرآن على (جلال)  العالم الخفيي (عادل إمام )  العاشق لـ (فاطمة ) الفنانة يسرا  وتظهر هنا فكرة عشق العالم الخفي للإنس كقضية اجتماعية متعلقة بالزواج  واقتربت أكثر من العامة والمواطنين في مصر على مختلف الطبقات خصوصاً أنه كثيراً ما يتناولها العامة في أحاديثهم خاصة سكان الدلتا والصعيد.

على نفس المنوال يروي الفنان علي الحجار إنه كان يعاني من مشكلة فترات طويلة ورواها لـ صديقه الصحافي الراحل قوةيف المنباوي الذي نقوة في جريدة الموعد قصة عشق أنثى من العالم الخفي لـ علي الحجار  استمرت لـ11 عام ولم يراها طيلة هذه الفترة متمسكًا بعسائل احمر الإفصاح عن ما يحدث قائلًا:”حاجات مينفعش تتقال ع الهوا”.