قرية كلما وُلد طفل فيها اختفى بعد ولادته لمدة خمسة أيام ثم يجدونه في مكانه وهو في صحة وعافية ولا يبدو عليه شيء من الجوع أو العطش وما شابه .
­مع الدكتور على عبدالعظيم أستاذ التاريخ المصري القديم هذا الكلام من زميل له يعمل معه في الجامعة وكان معينا حديثا .سمع الدكتور الكلام وبدأ يستفسر أكثر وأكثر عن هذه القرية وأين توجد وماذا يحدث للأطفال خلال هذه
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
الخمسة أيام ؟كل هذه الأسئلة وجهها الدكتور على لزميله الدكتور حمدان العزيزي .أن كل الأطفال يعودون لنفس المكان الذي يتم اختفائهم منه واهل القرية تعودوا على ذلك والأطفال لا يتم اختفائهم إلا في الليل أثناء نوم اأهل
البيت لدرجة أن أهل القرية تحدثوا عن أشخاص ظلوا ساهرين ومتيقظين في الليل ليحموا أولادهم وليروا ماذا يحدث . ولكن فجأة يصابون بإغماءات غريبة أو ات تسقطهم في دائرة اللا وعي ولا يتذكرون شيء واعتادت القرية ذلك مع الزمنفقال له : الأطفال يظهرون ولديهم نهم غريب للرضاعة وأجسادهم
بنيانها غريب عنا يكبرون لدرجة أنه لا يوجد بينهم حالة سمنة واحدة فالكل شبيه بلاعبي كمال الأجسام كما أن القرية كلها لم تسجل حالة واحدة للإصابة بالبلهارسيا مع العلم أن القرية مليئة بالترع والأراضي الزراعية ولكن طبيب

القرية قد ذكر لي ذات مرة أن جلد هؤلاء الناس عجيب وكأنه مصفح ضد اختراقه من أي طفيليات . ولكن كل ما أعرفه أن الحكومة حاولت ر الآبار في القرى بعد تفشي مرض الكوليرا وعنا اكتشف الدكتور نجيب محفوظ أن سبب المرض الذي تفشى في إحدى القرى هو بئر كانت موبوءة وقام برها

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
. وحاولت الحكومة أن تر آبار القرية ولكن أهل القرية وقفوا في وجهها ومنعوهم من ذلك بكل قوة ولما رأت الحكومة ذلك تركتهم وتركت آبارهم . ولكنها فرضت عليهم حصار حتى لا يخرج أحد من القرية أو يدخلها ، والغريب أنه لم يتم تسجيل حالة كوليرا واحدة بينهم مع العلم أن الحراس الذين

يتناوبون عليهم أصيب ب منهم بالكوليرا وهم لم يصابوا .أجاب حمدان : لا أعلم ولكن كل ما أعلمه هو أن هناك آبار في القرية مهجورة وليس يوجد بها ماء ولم ينزلها أحد نهائيا وحدث ذات مرة وألقى طبيب القرية حجر بداخل أحد هذه الآبار ليعرف هل تحتوى على ماء أم لا ولكنه فوجئ بالحجر يطير بقوة في الهواء .ازدادت دهشة الدكتور علي وقال أنه سيحصل على أجازة لمدة أسبوع هذا الشهر وسيذهب لهذه القرية .حذره الدكتور حمدان وقال له : أهل هذه القرية لا يحبون الغرباء ولا يتحدثون معهم عن أي شيء يخص حياتهم . ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
­ ­ ­ ­ ­ ­
ولهم مجموعة شيوخ كبار في السن هم من لهم الكلمة العليا هناك .تمسك الدكتور على وقال : نحن الآن في ١٩٥٦ وبالتأكيد كل شيء يتغير ولكن سأذهب لاستكشاف هذه القرية وسأعرف السر . فإن كان أسطورة سأتحقق منها وإن كانت خرافة سأكشفها للناس وإن كانت من تأويل وصنع أهل القرية سأبين ذلك في بحثي ومن ثم سأكون أول شخص يفعل هذا مادامت القصة لها جذور
تبدو متعطشاً لمعرفة سرنا الذي أخفيناه قرون عديدة وأجيال تعقب أجيال قد أخفيناه ولكني عندما لمحت وجهك علمت أنك لن تخوننا وأنك ستحفظ سرنا

لذلك أرسلتك للمنزل الذي يوجد به أحد مداخل المدينة السفلية… هذه المدينة التي
ورثناها عن جدودنا وهي مصدر قوتنا

حيث هنا ينابيع الماء المتدفق من باطن الأرض كما أن هواء المكان غير ملوث بالمرة نهائياً، فقد تم بناء المكان عن طريق أمهر العفاريت ومهندسيهم والتي تسمح للهواء بالمرور من أعلى لأسفل ماراً
عبر فوهات تُنقِّيه من الشوائب والملوثات، كما أن هناك مشفى تم بناءه بحوائط من أحجار تصدر إشعاعات وموجات لها تأثير إيجابي على جسم الإنسان وتضعف من تأثير وقوة
المرض، بل وتقضي عليه تماماً. وحجرة خاصة للأطفال نجلب فيها الطفل منذ أول يوم ولادة ونضعه فيها فيكتسب مناعة وقوة منقطعة النظير
ويشرف عليه متولي الرعاية الذي يطعمه
ويغسل جسده بماء الينابيع لمدة خمسة أيام ثم نعيده لأمه. المدينة هذه لم يدخلها غريب قبلك
وصدرنا للناس كل هذه الخرافات التي يتداولونها من أجل ألا يقترب أحد منا ..­ ­
كما أننا على العهد منذ القدم لا نقول لأحد
عن أسرارنا نهائياً، ولكنك أصبحت تعرف عنا الكثير والكثير فيجب أن هيفقد حياته سرنا معك.
نظر الدكتور علي للشيخ وأراد أن يتحدث ولكن الشيخ قاطعه
وقال : لا تؤلمني وعوداً فأنا أعرف أن سرنا لابد أن تدفنه في مكنون قلبك ولا تفصح به لأحد ، ولكن هناك ألغاز كثيرة لا نعرفها عن مكاننا
فلم يستطع أجدادنا ولا آبائنا أن يصلوا
لها، والقلادة التي ألبستك إياها هي قلادة من صنع العالم الخفي وليست الأولى فهناك قلادة أقوى منها
بكثير وتحوي أسرار عجيبة وبحثنا عنها كثيراً فلم نستطع وأعرف أن لديك علم
وشغف عظيمان، طلبت منك ارتداء القلادة لأنها السبيل للوصول لقلادة العالم الخفي العظمى..
ابحث عنها لأجلنا لأن من يمتلكها يمكنه تحقيق الكثير والكثير.
أعطى الشيخ الدكتور علي كتاباً وطلب منه أن يتفحصه جيداً وأمر الشيخ الرجال لينطلقوا
بالدكتور علي للخارج ويوصلوه خارج المدينة .. ثم نظر للدكتور علي وقال : أنتظرك هنا
بعد شهر من الآن وقد وصلت لما عجزنا الوصول إليه.
خرج الدكتور علي وحزم أغراضه وحمل القلادة والكتاب وابتسم وقال: إذاً وجهتي الآن قلادة الجن.
تمت ??