اخته جات وقالتلي ياريت تخلعي النقاب النهارده بس

 

وروحي عروسه بكامل زينتها

 

قلتلها ابدا مش هطلع من هنا اﻻ وانا ﻻبسه نقابي

 

وملحفتي اخته زعلت بس تزعل احس مفرط ف ديني ما

 

هو انا لما اروح بيتي هخلع الملحفه والنقاب وهيشوفني بالفستان بس

 

وكمان انا مختاراه فستان كب يعني عليا تحفه وهيعجب

 

او كنت بعتقد دا وحاولت تقنعني بس ابدا ازاي افرط فيه يبقي بفرط في روحي

 

بس حسيت ان اخته قلقانه من حاجه مكنتش فهماها

 

طبعا كتبنا الكتاب وطلعنا علي المطار انا وبابا

 

واخويا محمد واخته واخوه

 

وسلمت علي بابا واخويا وانا بتقطع من جوايا

 

اول مره ابعد عنهم واول مره اطلع من بلدنا

 

اسافر فيها واركب الطياره وهروح لجوزى

 

اللي عمري ماشوفته وﻻ مره واحده

 

فوقت من احزاني وخوفي علي صوت النداء

 

الاخير للطائرة اااااااااااااااااااااااااااأاه

 

يااااااااااااااااااااااارب خليك معايا

 

طلعت الطياره وقلبي مليان قلق وقلق بس

 

افتكرت ايه من كتاب الله.(قل لن يصيبنا اﻻ ما كتبه الله لنا هو موﻻنا وعلي الله فليتوكل المؤمنون)

 

قعدت فالكرسي جنب الشباك وبعد شويه جا

 

شاب وبتستقبله المضيفه بالترحاب وقعد ف الكرسي اللي جنبي ﻻول مره اقعد جنب شاب وشويه

 

قالي

 

لوسمحتي ممكن اقعد جنب الشباك

وانا في نفسي بقول ايه شباك انا اصلا زهقانه

 

ومضغوطه وحمدت ربنا اني قاعده جنب

 

الشباك يمكن انسي اللي انا فيه

 

رديت عليه

 

اسفه مش هقدر

 

استغرب وقال.انتي مش عرفه انا مين

 

قلتله معرفش ولو سمحت متوجهليش اي كلام

 

استغرب وانصدم من ردي وكل شويه تيجي

 

مضيفه وتشوفه عايز حاجه وناس كتير

 

بتيجي تسلم عليه وتطلب توقيعه اوصوره او يتصورو معاه

 

بصراحه قلت يمكن هو حد مهم وﻻ ابن وزير

 

وﻻ حاجه طلعت مصحفي الصغير وقعدت اقرا

 

قبل متوصل الطياره لقيت الشاب اللي جنبي

 

بيقولي ممكم اسال سؤال

 

قلتله اتفضل

 

قال هو ليه انتي مطلبتيش توقيعي وﻻ صوره

 

وﻻ اي حاجه زى الناس والمضيفات مبتطلب

 

رديت وقلت.حضرتك وانا اطلب منك ليه انا

 

معرفكش ومش عايزه اعرفك ولو سمحت

 

متوجهليش اي كﻻم تاني

 

ورجعت لمصحفي تاني وهو قاعد جنبي مزهول ومصدوم

 

ولما نزلنا من الطياره وخلصت الإجراءات وجا

 

اللقاء المنتظر ولقيت شاب ف عمر 35 واقف

 

ومعاه ورقه مكتوب فيها اسمي منار عبدالله

 

 

 

رديت وقلت.حضرتك وانا اطلب منك ليه انا

 

معرفكش ومش عايزه اعرفك ولو سمحت

 

متوجهليش اي كﻻم تاني

 

ورجعت لمصحفي تاني وهو قاعد جنبي مزهول ومصدوم

 

ولما نزلنا من الطياره وخلصت الإجراءات وجا

 

اللقاء المنتظر ولقيت شاب ف عمر 35 واقف

 

ومعاه ورقه مكتوب فيها اسمي منار عبدالله