“صدفة كشفت سر من أسرار بئر زمزم.. وضعوا البوصلة داخل البئر وحدث أمر عجيب.. وجدوا أشياء مدهشة في قاع البئر عقلك لم يتخيلها.. غواص مصري دخل التاريخ بعد أن اكتشف منبع البئر”.. 

في البداية عليك أن تعلم أن بئر زمزم موجود قبل 2000 سنة قبل الميلاد، مياهه مباركة فيها شفاء من الأمراض، لأنها مفيدة لجهاز المناعة الذى يحارب كل الأمراض، فماء زمزم في عدة أحاديث من سيرة النبي محمد صلي الله عليه وسلم تقول، إن البئر نبع من الأرض ووجد بعد أن نبشه جبريل عليه السلام بجناحه لنبي الله إسماعيل وأمه هاجر عليهما السلام، كان سيدنا إسماعيل عليه السلام وقتها رضيعا يبكي.

حدث هذا عندما أمر الله عز وجل نبيه إبراهيم بترك هاجر وإسماعيل عليهما السلام في صحراء وادى قفر التى لا زرع بها ولا ماء لمشيئته، ولما اشتد العطش والجوع علي سيدنا إسماعيل ضرب سيدنا جبريل الأرض فظهرت الماء وتفجر بئر زمزم، أما هاجر عليها السلام في ذلك الوقت هرولت نحو الماء لتجميعه بالرمال، وكانت تقول وهي تجمع الرمل حول الماء “زم زم زم زم” ومعناها باللغة السيريانية تجميع الماء.

سنة 1978 المملكة العربية السعودية قررت عمل توسعها للحرم المكي، وبالفعل بدأوا الحفر، وفجأة انفجر الماء من تحت الأرض، وقرر المهندس القائم علي أعمال الحفر “يحيي كوشك” وقف الحفر حتى يعرفوا سبب خروج الماء من هذا المكان، لأن الأمر كان محرجا ومقلقا في نفس الوقت للمهندس، الذى خاف أن يذكره التاريخ بالرجل الذي أفسد بئر زمزم.