قد تختلف رائحة المهبل قليلاً أيام الدورة الشهرية، فنجدها تميل إلى رائحة المعادن مثل النحاس، وكذلك بعد الولادة، أو بعد الجماع، لكن لا تلبث تلك الروائح أن تزول دون أي تدخل من المرأة، خاصة مع الاستحمام وتنظيف المهبل بالماء الجاري. (2)

لكن، هناك إفرازات مهبلية كريهة الرائحة بدرجة قوية ونفاذة تميل إلى أن تحمل رائحة السمك، أو رائحة العفن، من أسباب إفرازات المهبل ذات الرائحة الكريهة ما يلي: (2)

الإصابة بعدوى بكتيرية كما في الأمراض التالية:
التهاب المهبل الجرثومي.
السيلان، وغيره من الأمراض المنقولة جنسياً.
عدم تغيير الفوط الصحية والسدادات القطنية وقت الدورة الشهرية بانتظام، وهي من أهم أسباب الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.
إهمال تنظيف المهبل.