رواية مشاجرة انا ومراتي كاملة

 اتخانقت انا ومراتي في وقت متأخر المشكلة اتطورت بينا ومديت ايدي عليها، فنزلت وسابت البيت وانا محاولتش امنعها، استنيت ساعة كدا وبعدين نزلت ابص عليها وقعدت الف في الشوارع بس ملاقيتهاش، رنيت علي اخوها اكتر من مرة عشان اشوفها كلمته ييجي ياخدها ولا لا مردش عليا وبعدين رنيت عليها راحت مكنسلة قولت يبقي اكيد قابلت اخوها شحنته ماء الرجل ومش عايزين يردوا، المهم جيت راجع مروح لقيت اخوها بيرن عليا وبيقولي في حاجة ولا ايه ؟..

فبقوله ” اختك عندك ؟”

قالي “لا وايه اللي هيجيبها عندي في ساعة زي دي، دي عمالة ترن من بدري بس انا كنت نايم وصحيت جيت ارن عليها لقيت تليفونها مقفول، هو في حاجة حصلت ولا ايه !!؟”

كلامه خوفني قفلت معاه وحاولت ارن عليها لقيت تليفونها مقفول جربت تاني ردت عليا قالتلي بصوت مهزوز “تعالي خدني بسرعة من هنا انا في منزل فالمكان كذا كذا”، استغربت جدا منزل ايه وايه اللي وداها هناك، الحتة دي بعيدة عننا اوي وايه السبب في كده ! وصلت هناك مع الفجر كده، حاولت اوصلها او ارن عليها تاني مبتردش وصلت العمارة اللي قالتلي انها فيها كانت عمارة وحشة جدا وزي ما تكون هتقع وشكلها مبوظ منظر الشارع ايه اللي جابها هنا في المكان ده !! ده احنا عمرنا ما كان لينا اختلاط بحد..

لقيت بواب العمارة اللي جمب دي جاي بيجري وبيقولي” عايز ايه يا استاذ طالع فين محدش ساكن هنا !” ومش راضي يخليني اطلع..

مكنتش عارف اقوله ايه..

غير ان مراتي فوق وكلمتني واني لازم اطلع..

و هو مصمم انه مينفعش وانا برد عليه وماسك التليفون بحاول اكلمها بس بيديني مقفول..

صوتي علي مع الراجل، النهار كان طلع

الناس صحيت علي صوتنا، وبواب عمارة تانية جه قالي احنا هنطلع معاك عشان نريحك بس العمارة دي محدش طلع ولا نزل منها احنا صاحيين من بالليل، ومحدش ساكن فيها اساسا..

و فعلا طلعوا معايا

لما قولتلهم ان دي الشقة اللي مراتي قالتلي عليها بصوا لبعض بإستغراب، كسرنا الباب بصعوبة جدا، واتفاجئ بيها ميتة في اوضة من اوض الشقة دي..

عدي عالموضوع 5 شهور، لغز بقالي شهور مش عارف احله واسئلة كتير مبتنيمنيش واحساس بالندم والذنب بيقتلني كل يوم